حياة بلا خوف

اليوم 1 من 5 • قراءات اليوم

تعبدي

نحن، غير الخائفين!


يستطيع الخوف أن يحطم الحياة، ويعتم الحقيقة، ويقيّد المستقبل. إنه يتسلل خلسة إليك فيضعف عقلك ويغير اتجاهك. الخوف قاسٍ. بل قد يحدث أن تحيا في خوف ولا تدرك هذا أبدًا.


وأعظم دواء للخوف هو الإيمان. الإيمان بيسوع. عندما نحيا بلا خوف، يرى الناس يسوع كما لم يروه من قبل. إن عالمنا لا يحتاج إلى تعريف جديد للمسيحية. إنه يحتاج إلى إعلان جديد عن المسيحية. إعلان من جيل بلا خوف يعيش بجرأة الإيمان لأنه يعرف من هو ولمن هو. جيل يحقق أمورًا عظيمة لله لأنه يعرف أن الخوف صفة مكتسبة وأن الوحدة والقلق والهم كلها أكاذيب.


هذا الجيل هو نحن! لن نسمح للخوف أن يشوّه رؤيتنا أو إيماننا أو أحلامنا، لأننا نتبع الشخص الذي لا يخاف! نحن نعلم أن المحبة الكاملة تطرح الخوف إلى خارج. ربما لا نعرف ما يحمله المستقبل لنا، لكننا نعرف ذاك الذي يحمل المستقبل. إننا جيل مملوء بالرجاء في المستقبل، ويسعى في إرسالية لإعلان بشارة يسوع.

نحن جيل يقف بجرأة وشجاعة وانتصار. يقول الكتاب المقدس في يشوع 1: 9 " تَشَدَّدْ وَتَشَجَّعْ! لاَ تَرْهَبْ وَلاَ تَرْتَعِبْ لأَنَّ الرَّبَّ إِلَهَكَ مَعَكَ حَيْثُمَا تَذْهَبُ".


ماذا يعني هذا بالنسبة لك اليوم؟


شارك بفيديو، ابدأ حديثًا بالاستعانة بتطبيق yesHEis .