على التوازي

متّى 6

6
الفصل السّادس
1ثُمّ حَدَّثَ (سلامُهُ علينا) أتباعَهُ قائلاً: "إيّاكُم والنِّفاقَ في عِباداتِكُم واحذَروا أن تَعبَدوا اللهَ مُراءَاةً للنّاسِ ليَمتَدحوكُم، إذ بهَذا لن يَكونَ لكُم ثَوابٌ عِندَ اللهِ أبيكُم الرَّحمنِ في عُلاه.
الصّدقة
2فاجتَنِبوا أن تَمنَحوا صَدقاتِكُم جَهرًا، بل امنَحوها المُحتاجينَ سِرًّا ولا تَكونوا كالمُنافقينَ الّذينَ يُشهِرونَ صَدَقاتِهِم في بُيوتِ العِبادةِ وفي الشّارعِ رياءَ النّاسِ فيَكيلونَ لهُم المَديحَ. الحَقَّ أقولُ لكُم، ما لهؤلاء مِن جَزاءٍ إلاّ ما قد وَصَلَهُم مِن النّاسِ. 3امنَحوا صَدَقاتِكُم سِرًّا فلا تَعرِفُ شِمالُكُم ما قَدَّمَت يَمينُكُم، 4واللهُ أبوكُم الرَّحمنُ يَعلَمُ ما أسرَرتُم ويَمنَحُكُم الجَزاءَ الأوفى".
الصّلاة
5وأخبَرَهُم (سلامُهُ علينا) عن الصَّلاةِ فقالَ: "ولا تُصَلّوا صَلاةَ المُنافِقينَ الّذينَ يُقيمونَ صَلاتَهُم في دُورِ العِبادةِ وبينَ العامّةِ في الطُّرُقاتِ حتّى يَراهُم الجَميعُ. والحَقَّ أقولُ لكُم: لقد نالَ هَؤلاءِ أجرَهُم مِن النّاسِ ولَيسَ لهُم عِندَ اللهِ ذَرّةُ جَزاءٍ أو إحسان. 6أمّا أنتُم يا أحبابي فأقيموا صَلاتَكُم في خُشوعٍ للهِ أبيكُم الرَّحمنِ في غُرَفِكُم مُغلِقينَ الأبوابَ لتَكونوا في مَنأى عن أَعيُنِ النّاسِ وعن ألسِنَتِهِم، فتَنالونَ ثَوابَ أبيكُم الرَّحمنِ عالمِ السِّرِّ والنَّجوى. 7وعِندَ صَلاتِكُم، لا تَتَوجَّهوا إليهِ بعَقيمِ الكَلامِ المُكَرَّرِ كضما يَفعَلُ الوَثَنيّونَ الّذينَ يَحسَبونَ أنّهُ بكَثرةِ كَلامِهِم تُستَجابُ دَعواتُهُم. 8نعم، لا تَكونُنَّ مِثلَهُم، واعلموا أنّ اللهَ أباكُم الرَّحمنَ مُطلِّعٌ على حالِكُم قَبلَ أن تَسألوا.
9وإذا صَلّيتُم فصَلّوا على الوَجهِ التّالي قائلينَ:
"اللهُمَّ يا أبانا الرَّحمن في عُلاك،
تَباركَ اسمُكَ وتَقَدَّسَ،
10لتَقُم مَملكتُكَ المَوعودةُ في الأرضِ،
ليَسعَ مَن في الأرضِ لمَرضاتِكَ كسَعْي مَن في السَّماءِ.
11وارزُقنا قُوتَ يومِنا، 12واغفِر لنا سَيئاتِنا
كَما نُسامحُ مَن أخطأ في حَقِّنا،
13وجَنّبنا المِحنَ والبَلاء، ونَجِّنا مِن كَيدِ الشَّيطانِ الأثيمِ،
فَلَكَ وَحدَكَ المُلكُ والقُوّةُ والجَلالُ إلى الأبَدِ آمين".
14وتابَعَ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "إن أنتُم صَفَحتُم عَمّا ارتَكَبَهُ النّاسُ في حَقِّكُم، فإنّ اللهَ أباكُم الرَّحمنَ يَغفِرُ لكُم آثامَكُم أيضًا، 15وإلاّ فلن يَغفِرَ أبوكُم الرَّحمنُ خَطاياكُم".
الصّوم
16ثُمّ أضافَ (سلامُهُ علينا) يُرشِدُهُم عن الصّومِ قائلا: "واحذَروا أحبابي عِندَ صَومِكُم أن تَكونوا عابِسي الوُجوهِ كَما يَفعَلُ المُنافِقونَ الّذينَ يَصطَنِعونَ التَّعبَ ليَمتَدِحَهُم النّاسُ. والحَقَّ أقولُ لكُم، لقد نالَ هؤلاءِ النّاسُ أجرَهُم.#6‏.16 يوم الكفّارة هو اليوم المعيّن في التوراة للصيام من كلّ سنة، ولكن رغم ذلك فإنّ العديد من اليهود المتديّنين كانوا يصومون يومين في الأسبوع، كما يصومون في المناسبات الخاصّة للتعبير عن ندمهم وتوبتهم وخشوعهم وطاعتهم لله. وفي صيامهم يمتنعون عن الطعام والمتع الأخرى مثل دهن رؤوسهم وأجسامهم بالزيت لإبراز جفاف بشرتهم حتّى يكون صيامهم باديًا للعيان. 17أمّا أنتُم فعِندَ صَومِكُم اغسِلوا وجوهَكُم وتَعَطَّروا، 18كي لا يَبدوَ أثرُ الصّيامِ على وُجوهِكُم، فلا يَعلَمَ بذلكَ غَيرُ اللهِ أبيكُم الرَّحمنِ الّذي يَعلَمُ ما تُخفي الصُّدورُ فيَمنَحُكُم على إخلاصِكُم الأجرَ والثَّوابَ".
الكنوز في السّماء
19وتابَعَ (سلامُهُ علينا) يُذَكِّرُهُم قائلا: "احذَروا كُنوزَ الدُّنيا فهي آيِلةٌ للتَّلَفِ، مَوعودةٌ بالفَسادِ، مُعَرَّضةٌ لسَرِقةِ اللُّصوص، 20ولكن ادَّخِروا لأنفُسِكُم كَنزًا عِندَ رَبِّكُم لا يَفنى، بَعيدًا عن التَّلَفِ، آمنًا مِن الفَسادِ، لا تَطالُهُ يَدُ اللُّصوصِ! 21لأنّ رَغبةَ قُلوبِكُم مُوَجّهةٌ حَيثُما تَدَّخِرونَ كُنوزَكُم".
القناعة والحسد
22"وانتَبِهوا لعُيونِكُم فمِن خِلالِها يَنفُذُ شُعاعُ النُّورِ إلى باطِنِكُم، فإذا نَظَرتُم إلى الآخَرينَ وقد قنَعتْ نُفوسُكم بما لَدَيكُم، أضاءَ حياتَكُم نورُ الرِّضا. 23وإذا نَظَرتُم إليهِم نِظرةَ حَسَدٍ، سَكَنَت الظُّلمةُ باطِنَكُم! وعِندئذٍ فأيُّ ظَلامٍ شَديدٍ على قُلوبِكُم تَتَخَبّطونَ فيهِ! 24واعلَموا ألاّ أحَدَ يَقدِرُ أن يَخدُمَ سَيّدَين، وإلاّ كانَ في قَلبِهِ لأحَدِهِما حُبٌّ وللآخَرِ كُرهٌ، وسيَكونُ مُخلِصًا لهذا، مُهمِلاً لذاك. واعلَموا أن حُبَّ اللهِ لا يَكونُ في قَلبٍ يَسكُنُهُ حُبُّ المالِ".
الاتّكال على الله
25"فلا تَشغَلوا أنفُسَكُم بالخَوفِ على قُوتِ يَومِكُم، ولا على ما يَستُرُ أجسادَكُم، إنّ الحَياةَ أعظَمُ شأنًا مِن طَعامٍ تأكلونَهُ، والجَسَدَ أهمُّ مِن مُجَرَّدِ كِساءٍ تَلبِسونَهُ. 26أفلا تَرونَ الطُّيورَ في السَّماءِ تَغدو جياعًا وتَعودُ شِباعًا وما زَرَعَت ولا حَصَدَت ولا خَزَنَت، وما ذلكَ إلاّ لأنّ اللهَ أباكُم الرَّحمنَ رازِقُها! وأنتُم عِندَ اللهِ أهمُّ مِنها وأكرمُ. 27وأقولُ لكُم هل لأحَدِكُم، مَهما استَبَدَّ بِهِ القَلَقُ، قُدرةٌ على أن يَمُدَّ في عُمرِهِ ساعةً؟ 28فكَيفَ تَقلَقونَ على لِباسِكُم؟ ألا فانظُروا إلى الزَّنابقِ بكِسائِها الّذي لم تَتعَب في حِياكتِهِ، 29وتأمّلوا هذا الكِساءَ الّذي لم يَلبَسهُ أحَدٌ ولا حتّى النَّبيُّ سُليمانُ رَغمَ مَقامِهِ الجَليلِ. 30فإن كانَ اللهُ يَكسو العُشبَ هذا الكِساءَ، ولَيسَ مَصيرُ العُشبِ الّذي يَنمو في الحَقلِ اليَومَ ويَنتَشِرُ بَهيًّا إلاّ أن يَكونَ غدًا وَقودًا، فكَيفَ بكُم؟ ألَيسَ اللهُ بقادرٍ على أن يَكسوَكُم يا ضُعفاءَ الإيمان؟! 31فلا يَنشَغِلَنّ بالُ أحَدِكُم بأمرِ طَعامِهِ أو شَرابِه أو كِسائِهِ، 32إنّ جَميعَ هذِهِ الأُمورِ مِن مَشاغِلِ الوَثَنيّينَ. إنّ اللهَ أباكُم الرَّحمنُ يَرعاكُم كَما يَرعَى الأبُ الحَنونُ أبناءَهُ، فهو أدرى بحاجاتِكُم. 33فلْيَكُنْ سَعيُكُم في سَبيلِ مَملكتِهِ الّتي وَعَدَ بها ورِضوانِهِ، وسيَعطيكُم اللهُ ما طَلَبتُم ويَجودُ عليكُم أيضًا برِزقٍ. 34فانظُروا في أُمورِ يَومِكُم واترُكوا الغَدَ إلى مَن لهُ الأمرُ، فلِكُلِّ يومٍ ما يَكفيهِ مِن المَتاعبِ".