على التوازي

متّى 27

27
الفصل السّابع والعشرون
انتحار يهوذا
1وعِندَ طُلوعِ الفَجرِ، تَشاوَرَ جَميعُ رُؤساءِ الأحبارِ وشُيوخُ الشَّعبِ على عيسى (سلامُهُ علينا) ليُعدِمَهُ الرّومانُ. 2فقَيَّدوهُ وساقُوهُ مِن أجلِ تَسليمِهِ إلى بيلاطُسَ الحاكمِ الرُّومانيّ.#27‏.2 لم يكن لليهود تحت الاحتلال الحق في الحكم بالإعدام على المساجين. فقد كان ذلك امتيازا للحاكم الروماني. لذلك أخذ المجلس الأعلى سيدنا عيسى إلى بيلاطس للحكم عليه بالإعدام. 3وبَعدَ أن تَمَّت إدانةُ سَيِّدَنا عيسى (سلامُهُ علينا)، رأى يَهوذا الخائنُ ذلِكَ فنَدِمَ نَدمًا شَديدًا، وأعادَ ثَمَنَ خيانتِهِ (الثلاثين قِطعةً من الفضّة) إلى رُؤساءِ الأحبارِ والشُّيوخِ 4قائلاً: "لقد أخطَأتُ إذ خُنتُ إنسانًا بَريئًا!" ولكنّهُم لم يأبَهوا لقَولِهِ وأجابوهُ قائلينَ: "لا يَهُمُّنا الأمرُ، فالشَّأنُ شَأنُكَ". ورَفَضوا أخذَ المالِ. 5وانصَرَفَ عَنهُم يَهوذا بَعدَ أن رَمى ذلِكَ المالَ في الحَرَمِ الشَّريفِ، ثُمّ تَوَجَّهَ إلى مَكانٍ يَشنُقُ فيهِ نَفسَهُ. 6والتَقَطَ رُؤساءُ الأحبارِ ما رَمى بِهِ مِن قِطَعِ الفِضّةِ قائلينَ: "هذا المالُ حَرامٌ لأنّهُ ثَمَنُ دَمِ إنسانٍ، ولا يَجوزُ وَضعُهُ مَعَ مالِ بَيتِ اللهِ". 7وأخَذوا يَتَشاوَرونَ فيما بَينَهُم حَول كَيفيّةِ التَّصَرُّفِ فيهِ، فقَرَّروا شِراءَ حَقلٍ يُدعَى حَقلَ الفَخّاريّ، ليَكونَ مَدفَنًا للأغرابِ.#27‏.7 كان يعتبر دفن الغرباء الذين لا أهل لهم عمل خيْر. 8وسُمِّيَ هذا الحَقلُ مُنذُ ذلِكَ الحينِ إلى اليَومِ حَقلِ الدَّمِ. 9وبهذا تَمَّ قولُ النَّبيِّ إرميا: "وأخَذوا الثّلاثينَ قِطعةً مِن الفِضّةِ، المَبلَغَ الّذي اتَفَّقَ عليهِ بَنو اسرائيلَ ليَكونَ ثَمَنَهُ، 10واشتَروا بها حَقلَ الفَخّاريّ. هكذا قَضَى اللهُ".
بيلاطس يصدر حكم الإعدام على عيسى (سلامُهُ علينا)
11وأُحضِرَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) إلى الحاكِمِ الرّومانيِّ بيلاطُسَ فسألَهُ: "هل أنتَ مَلِكُ اليَهودِ؟" فأجابَهُ (سلامُهُ علينا): "هو ما تَقولُ". 12وكانَ رُؤساءُ الأحبارِ والشُّيوخُ يَكيلونَ التُّهَمَ لهُ، وهو (سلامُهُ علينا) صامِتٌ. 13فالتَفَتَ إليهِ بيلاطُسُ قائلاً: "ألم تَسمَعْ ما يُوَجِّهونَ إليكَ مِن تُهَم؟ ألا تُجيبُهُم، ألا تَرُدُّ عليهِم؟!" 14وظَلَّ عيسى (سلامُهُ علينا) على صَمتِهِ، مِمّا أثارَ دَهشةَ الحاكمِ.
15وكانَ مِن عادةِ الحاكِمِ بمُناسَبةِ العِيدِ، أن يُطلِقَ سَراحَ أحَدِ المَساجين مِمّن يَطلُبُ النّاسُ إطلاقَ سَراحِهِ. 16وكانَ هُناكَ سَجينٌ ذو سَوابِقَ خَطيرةٍ اسمُهُ باراباسُ. 17‏-18فلمّا اجتَمَعَ النّاسُ ليَختاروا مَن سيُطلِقُ الحاكِمُ سَراحَهُ، كانَ بيلاطُس على يَقينٍ بأنّ رُؤساءَ الأحبارِ إنّما سَلَّموا عيسى (سلامُهُ علينا) حَسَدًا للشَّعبيّةِ الّتي حَظِيَ بها بَينَ النّاسِ، فخاطَبَ الجُمهورَ قائلاً: " مَن مِنَ الاثنينِ تُريدونَ إطلاقَ سَراحِهِ؟ أباراباسُ أم عيسى الذّي يُدعَى المَسيحَ؟" 19وعِندَما كانَ بيلاطسُ جالِسًا على مَنَصَّةِ القَضاءِ يَنتَظِرُ قَرارَ النّاسِ، أرسَلَت إليهِ زَوجَتُهُ تُحَذِّرُهُ قائلة: "إيّاكَ أن تُؤذيَ هذا الرَّجُلَ الصّالحَ، فقد أفَقتُ مِن نومي مُتَألِّمةً مِن أجلِهِ بَعدَ رؤيا جاءَتني لَيلةَ أمسِ". 20إلاّ أنّ رُؤساءَ الأحبارِ والشُّيوخَ حَرَّضوا النّاسَ حتّى يُطالِبوا بإطلاقِ سَراحِ باراباسَ وإعدامِ عيسى (سلامُهُ علينا). 21فسألَهُم الحاكِمُ ثانيةً: "أيُّهُما تُريدونَ أن أُطلِقَ سَراحَهُ؟" فأجابوهُ: "باراباسُ!" 22فقالَ لهُم بيلاطسُ: "وماذا بشأنِ عيسى المَدعوِّ المَسيحَ المُنتَظَرِ؟!" فأجابوهُ بصَوتٍ واحدٍ: "اُصلُبْه! اُصلُبه!" 23فرَدَّ عليهِم قائلاً: "وما هو الذَّنبُ الّذي ارتَكَبَهُ؟!" فقالوا صارِخينَ: "اُصلُبْهُ! اُصلُبْهُ!" 24وعِندَما رأى بيلاطسُ أنّهُ لا فائدةَ مِن إلحاحِهِ، وأنّ اضطِرابَ الجُموعِ يَشتَدُّ، وأنّهُم مُصَمِّمونَ على صَلبِ سَيِّدِنا عيسى، غَسَلَ يدَيهِ أمامَهُم قائلاً: "إنّي بَريءٌ مِن دَمِ هذا الرَّجُلِ، وإنّكُم تَتَحَمَّلونَ وِزرَ قَرارِكُم!" 25فأجابوا جَميعًا: "نحنُ وأولادُنا نَتَحَمَّلُ وِزرَ دَمِهِ!" 26فما كانَ مِن بيلاطسَ إلاّ أن أصدَرَ أمرًا بإطلاقِ سَراحِ باراباسَ، وأمَرَ بجَلدِ سَيِّدِنا عيسى وصَلبِهِ.
الجند يستهزئون بعيسى (سلامُهُ علينا)
27فأخَذَ جُندُ الحاكِمِ عيسى (سلامُهُ علينا) إلى قَصرِ الوِلايةِ، واجتَمَعَت عليهِ الكَتيبةُ كُلُّها، 28ثُمّ نَزَعوا عَنهُ ثِيابَهُ وألبَسوهُ رِداءً قِرمِزيّ اللّونِ استِهزاءً،#27‏.28 كان الرداء القرمزي لأحد الجنود الرومان على الأرجح، وهو يختلف عن الرداء الأرجواني الذي ألبسه هيرودس لسيدنا عيسى استهزاء به. 29وضَفروا لهُ تاجًا مِن الشَّوكِ ووَضَعوهُ على رأسِهِ، ووَضَعوا عَصًا في يدِهِ اليُمنى، ورَكَعوا على رُكَبِهِم أمامَهُ وهم يَقولونَ ساخِرينَ: "عاشَ مَلِكُ اليَهودِ!" 30ثُمّ بَصَقوا عليهِ وأخَذوا مِنهُ العَصا، وانهالوا بها ضَربًا على رأسِهِ. 31ثُمّ نَزَعوا الرِّداءَ عَنهُ، وألبَسوهُ ثِيابَهُ، واقتادوهُ للصَّلبِ.
الصّليب
32وعِندَ خُروجِهِم مِن المَدينةِ، قابَلوا رَجُلاً اسمُهُ سِمْعانُ مِن مَدينةِ قورينا في ليبيا، فأجبَروهُ على حَملِ صَليبِ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا). 33وعِندَما وَصَلوا إلى مَكانٍ يُدعَى الجُلْجُثَةَ، أي مَكانُ الجُمجُمةِ، 34قَدَّموا لعيسى خَمرةً مَمزوجةً بمادّةٍ مُرّةِ المَذاق، فلمّا تَذَوَّقَها (سلامُهُ علينا)، لَفَظَها.#27‏.34 قدّم الجنود هذا الشراب المُرّ لكي يضاعفوا تعذيبه إذ كان يعطش كثيرًا. 35ثُمّ صَلَبوهُ واقتَرَعوا على ثِيابِهِ فيما بَينَهُم، واقتَسموها. 36وجَلَسوا حَولَهُ لِحِراسَتِهِ، 37ووَضَعوا فَوقَ رأسِهِ لَوحةً تَحمِلُ التُّهمةَ الّتي وُجِّهَت إليهِ وكانَ مَكتوبًا فيها: "هذا عيسى مَلِكُ اليَهودِ". 38وقد صُلِبَ مَعَهُ رَجُلانِ مُتَمَرِّدانِ أحَدُهُما عن يَمينِهِ، والآخرُ عن شِمالِهِ.#27‏.38 أطلق الرومان على الثوار اسم قطاع الطرق لنزع الشرعية عن تحرّكاتهم الثورية. فقطاع الطرق في اليونانية تُرجمت بـ"اللص"، إلا أن الدارسين يجمعون اليوم على أن أولئك المشار إليهم في الحقيقة كانوا ثوارا. 39وكانَ المارّةُ يَكيلونَ لهُ (سلامُهُ علينا) الشَّتائمَ مُحَرِّكينَ رُؤوسَهُم تَنَدُّرًا بِهِ 40قائلينَ: "يا هادِمَ بيتِ اللهِ وبانيهِ في ثَلاثةِ أيّامٍ! هَيّا أَنقِذْ نَفسَكَ وتَخَلَّصْ مِن الصَّلبِ إن كُنتَ حقًّا الابنَ الرّوحيّ للهِ!" 41وكانَ رُؤساءُ الأحبارِ والفُقَهاءُ والشُّيوخُ يَهزأُونَ مِنهُ أيضًا بالطّريقةِ نَفسِها ويَقولونَ: 42"أنقَذَ غَيرَهُ ولَيسَ بقادرٍ على إنقاذِ نَفسِهِ، يَدّعِي أنّهُ مَلِكُ بَني يَعقوبَ! فليُخَلِّصْ نَفسَهُ مِن الصَّلبِ وعِندئذٍ نؤمنُ بِهِ. 43لقد كانَ يَتَوَكِّلُ على اللهِ ويَقولُ: "أنا الابنُ الرُّوحيُّ لهُ تَعالى". فإن كانَ اللهُ راضيًا عَنهُ حقًّا فليُنقِذْهُ". 44إضافةً إلى ذلِكَ كُلِّهِ، لم يَنجُ مِن إهانةِ المُتَمَرِّديْنِ اللّذَينِ كانا على جانبَيهِ إذ كانا يَكيلانِ لهُ الشّتائمَ بالأسلوبِ نَفسِهِ.
موت المسيح (سلامُهُ علينا)
45وفَجأةً خَيَّمَ على الأرضِ، عِندَ الظَّهيرةِ، ظَلامٌ امتَدَّ حتّى العَصرِ. 46فنَدَّتْ عن عيسى (سلامُهُ علينا) صَرخةُ ألمٍ شَديدٍ فصاحَ: "إيلي، إيلي، لِما شَبَقتَني؟" أي: "إلهي، إلهي، لِمَ تَرَكتَني؟!" 47وعِندَما سَمِعَ ذلِكَ بَعضٌ مِمّن كانوا واقِفينَ بِقُربِهِ، لم يَفهَموا مَعنى ما نَطَقَ بِهِ، فقالوا: "إنّهُ يُنادي النَّبيَّ إلياسَ!" 48وتَحَنَّنَ أحَدُهُم عليهِ فأخَذَ قِطعةَ إسفِنج ووَضَعَها في إناءِ خَمرٍ رَخيصةٍ، ثُمّ رَفَعَها على طَرَفِ قَصَبةٍ ليُبَلِّلَ بِها سَيِّدُنا عيسى شَفتَيهِ. 49ولكنّ الذّينَ حَولَهُ مَنَعوهُ قائلينَ: "دَعْهُ، لَعَلَّ إلياس يأتي لإنقاذِهِ". 50وما لَبِثَ (سلامُهُ علينا) أن فارَقَ الحياةَ، مُسَلِّمًا الرُّوحَ بَعدَ أن صَرَخَ صَرخةً مُدَوِّيةً، 51انشَطَرَ على إثرِها حِجابُ بَيتِ اللهِ الصَّفيقُ إلى شَطرَينِ مِن الأعلى إلى الأسفَلِ، وتَزَلزَلتِ الأرضُ، وتَشَقَّقَت الصُّخورُ، 52وانفَتَحَت بَعضُ القُبورِ. 53وبَعدَ قيامِ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) مِن المَوتِ، رَجَعَ إلى الحياةِ كَثيرٌ مِن المَوتى الصّالحينَ، ودَخَلوا المَدينةَ المُقَدَّسةَ حَيثُ رآهُم الكَثيرونَ. 54أمّا الضابِطُ الرُّومانيُّ المَسؤولُ عن تَنفيذِ حُكمِ الإعدامِ، فأصابَهُ ومَن مَعَهُ مِن الحَرَسِ هَلَعٌ شَديدٌ لمّا رأوا الزِّلزالَ وما انجَرَّ عَنهُ، وقالوا: "لقد كانَ حقًّا ابنًا رُوحيًّا للهِ!" 55‏-56وكانَت مَجموعةٌ مِن النِّساءِ يُراقِبنَ ذلِكَ عن بُعدٍ، ومِنهُنّ مَريمُ المَجدليّةُ ومَريمُ أُمّ يَعقوبَ ويوسفَ، وأُمّ الحَواريّيْنِ يوحنّا ويَعقوبَ مِمَّن كُنَّ قد سِرنَ في إثرِهِ (سلامُهُ علينا) مِن الجَليلِ، وكنّ يَقُمنَ على خِدمتِهِ.
دفن عيسى (سلامُهُ علينا)
57وعِندَ المَساءِ، قَدِمَ يوسفُ الرّاميُّ وهو رَجُلٌ ثَريٌّ مِن أتباعِ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا)، 58ودَخَلَ على الحاكِمِ بيلاطُسَ طالِبًا جُثمانَ عيسى (سلامُهُ علينا). فاستُجيبَ لِطلبِهِ. 59فأنزَلَ جُثمانَ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) مِن فَوقِ الصَّليبِ، ولَفَّهُ بقُماشِ كَتّانٍ جَديدٍ، 60ودَفَنَهُ في قَبرٍ جَديدٍ كانَ قد حَفَرَهُ لنَفسِهِ في الصَّخرِ، ثُمّ أغلَقَ فُتحتَهُ بصَخرةٍ دَحرَجَها ومَضَى. 61وكانَت مَريمُ المَجدليّةُ، ومَريمُ أُمّ يَعقوبَ ويوسفَ جالِستَينِ هُناكَ مُقابِلَ القَبرِ تُراقِبانِ ما يَحدُثُ.
حراسة القبر
62وفي اليَومِ التّالي، وهو أوّلُ أيّامِ عِيدِ الفِصحِ، تَوَجَّهَ رُؤساءُ الأحبارِ والمُتَشَدِّدونَ مَعًا إلى بيلاطسَ 63وقالوا لهُ: "أيُّها الحاكِمُ المُبَجَّلُ، لقد تَذَكَّرنا أنّ ذلِكَ المُضَلِّلَ قالَ في إحدى المَرّاتِ إنّهُ سيُبعَثُ بَعدَ ثلاثةِ أيّامٍ حيًّا، 64فعَساكَ تُصدِرُ أمرًا بحِراسةِ القَبرِ خِلالَ الأيّامِ الثّلاثةِ كَيلاَ يأتيَ إليهِ أتباعُهُ فيَسرِقوا جُثّتَهُ مُدَّعينَ أنّهُ قامَ مِن المَوتِ، فتَشيعَ ضَلالةٌ تَكونُ أعظَمَ شَرًّا مِن سابِقتِها". 65فقالَ لهُم بيلاطُسُ: "ها هُم الحَرَسُ فخُذُوهُم مَعَكم، واحتاطُوا ما شِئتمُ مِن الاحتياطِ". 66فذَهَبوا ووَضَعوا خَتمًا على مَدخَلِ القَبرِ وأحكَموا حِراستَهُ.