على التوازي

متّى 25

25
الفصل الخامس والعشرون
مَثل الفتيات الحصيفات والفتيات اللاهيات
1وتابَعَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) حَديثَهُ قائلاً: "إنّ مَثَلَ الاستِعدادِ لمَجيءِ المَسيحِ لاستِقبالِهِ والاحتِفالِ بِهِ مَلِكًا كمَثَلِ عَشَرِ فَتياتٍ عَذارَى، ذَهَبنَ إلى حُضورِ حَفلةِ عُرسٍ، فخَرَجنَ وهُنّ يَحمِلنَ مَصابيحَهُنّ ليُرافِقنَ العَريسَ في الزَّفّة. 2‏-4وكانَت خَمسٌ مِنهُنّ حَكيماتٍ، فجَهَّزنَ مَصابيحَهُنّ وأتينَ بالمَزيدِ مِن الزَّيتِ، أمّا الأُخرياتُ فكُن لامُبالياتٍ، فلم يُعِرنَ اهتِمامًا لجَلبِ المَزيدِ مِن الزَّيتِ لمَصابيحِهِنّ. 5وحَلَّ اللَّيلُ وأبطَأ العَريسُ فنَعِسَت الفَتياتُ العَشَرُ ورُحنَ في نومٍ عَميقٍ. 6وعِندَ مُنتَصَفِ اللّيلِ، تَعالى الهُتافُ: "جاءَ العَريسُ! تَعالوا لنَزُفَّهُ!" 7فاستَيقَظَت عِندئذٍ الفَتياتُ العَشَرُ، وجَهَّزَت كُلُّ واحدةٍ مِصباحَها. 8لكنّ الفَتايات اللامُباليات عَجَزنَ عن إضاءةِ مَصابيحِهِنّ بسَبَبِ نَفادِ الزَّيتِ. فسألنَ الخَمسَ الأُخرَيات أن تُعطينَهُنّ مِن زَيتِهِنّ، 9فرَفَضنَ قائلات: "رُبَّما لا يَكفي ما جَلبناهُ مِن زَيتٍ لنا جَميعًا، فاذهَبنَ وابتَعنَ مِن الزَّيتِ ما أنتُنّ بحاجةٍ إليهِ"، 10ففَعَلنَ ذلِكَ، وأثناءَ غَيبتِهِنّ، جاءَ العَريسُ وشارَكَت الفَتياتُ الحَكيماتُ في الزَّفّةِ، ثُمّ دَخَلنَ مَعَهُ حَفلَ العُرسِ وأُغلِقَ وَراءهُنّ البابَ. 11وبَعدَ فَترةٍ مِن الزَّمَنِ، جاءَت الفَتياتُ اللامُباليات اللواتي أضَعنَ وَقتَهُنّ في البَحثِ عن زَيتٍ لمَصابيحِهِنّ، وأرَدنَ دُخولَ الحَفلةِ، فتَوَّسَلنَ إلى العَريسِ لكي يَفتَحَ البابَ قائلاتٍ: "يا سَيِّدُنا، يا سَيّدَنا، افتَح لنا!" 12إلاّ أنّهُ رَفَضَ استِقبَالَهُنّ قائلاً: "أنتُنّ غَيرُ جَديراتٍ بحُضورِ الحَفلِ!"#25‏.12 بما أنّ الفتايات قد استخففن بأهمية هذه المناسبة وبمكانة العريس، فلم يحضرن الزفة كاملة، من غناء ورقص، لذلك منعن من دخول دار العرس على مدى أيام الاحتفال. 13والعِبرةُ في ذلِكَ يا أتباعي وُجوبُ اليَقَظةِ والاستِعدادِ الدّائمِ لأنّكُم لا تَعرِفونَ مَوعدَ مَجيءِ سَيِّدِ البَشَرِ".
مثل أكياس الذّهب
14وساقَ (سلامُهُ علينا) مَثَلاً آخَرَ فقالَ: "أرادَ رَجُلٌ السَّفَرَ بَعيدًا، فنادى عُمّالَهُ وأوكَلَ إليهِم شأنَ أموالِهِ، ووَزَّعَ عليهِم أكياسًا مِن الذَّهَبِ. 15فأعطى الأوّلَ خَمسةَ أكياسٍ والثّاني كيسَينِ، والثّالثَ كِيسًا، كُلاًّ حَسَبَ مَقدرتِهِ ثُمّ سافَرَ. 16فما كانَ مِن الأوّلِ صاحِبِ الأكياسِ الخَمسةِ إلاّ أن باشَرَ استِثمارَها في عَمَلٍ تِجاريّ ورَبِحَ ضِعفَها. 17وكذا فَعَلَ الثّاني فرَجَعَ المالُ عليهِ بالضِّعفِ أيضًا. 18أمّا الرَّجُلُ الثّالِثُ فقد آثَرَ أن يُخَبّئ كِيسَ المالِ في حُفرةٍ في الأرضِ دونَ أن يَستَثمِرَهُ في عَمَلٍ ما. 19وبَعدَ مُدَّةٍ طَويلةٍ عادَ صاحِبُ المالِ وأرادَ أن يُحاسِبَهُم، 20فجاءَ الّذي أخَذَ الأكياسَ الخَمسةَ وأعادَها مَعَ ضِعفِها قائلاً: "يا سَيِّدي، أعطيتَني خَمسةَ أكياسٍ ذَهَبًا، فخُذ الّذي أعطَيتَني ومَعَهُ ما كَسَبتُهُ لكَ مِن رِبحٍ!" 21فأجابَهُ سَيّدُهُ: "نِعْم الخادمُ الأمينُ أنتَ! كُنتَ أمينًا على القَليلِ، ولَأَعهَدَنَّ إليكَ بالكَثيرِ. فَلنَحتَفِلْ مَعًا!" 22وجاءَ الّذي أخَذَ كيسَينِ، فقالَ: "يا سَيِّدي، أعطَيتَني كيسَينِ ذَهَبًا، فخُذهُما مَعَ ما كَسَبتُ لكَ مِن رِبحٍ!" 23فأجابَهُ سَيِّدُهُ: "نِعمَ الخادِمُ الأمينُ! كُنتَ أمينًا على القليلِ، ولَأَعهدَنَّ إليكَ بالكَثيرِ. لنَحتَفِل مَعًا!" 24ثُمّ جاءَ الرَّجُلُ الّذي أخَذَ الكيسَ الواحدَ، فقالَ: "يا سَيِّدي، أنا سَمِعتُ أنّكَ رَجُلٌ قاسٍ، تَكسِبُ مِن تَعبِ غَيرِكَ، وتَحصِدُ ما لم تَزرَع. 25فخِفتُ فذَهَبتُ وخَبّأتُ ما أعطَيتَني مِن مالٍ في التُّرابِ، وها هو المالُ الّذي أعطَيتَني".#25‏.25 لم يكترث الخادم الثالث بمصير الأمانة التي تركها له سيده. فلو كان حريصا على قيمة هذا المال، لوضعه في أمان عند الصيارفة، ولكن يبدو أنه لم يحسن تدبير الأمانة مثل الآخرين. 26فأجابَهُ سَيِّدُهُ غاضِبًا: "أيُّها الخادِمُ الحَقيرُ! لقد ظَنّنتَ أنّي شَديدُ القَسوةِ، وأنّي أستَفيدُ مِن تَعبِ غَيري، وأحصُدُ مِن حَيثُ لم أزرَع. 27إن كانَ الأمرُ كذلِكَ، فلِمَ لم تَضعْ مالي عِندَ الصَّيارفةِ لأستَرِدَّهُ حين عَودتي مُضاعَفًا مَعَ مالِ الرِّبا؟"#25‏.27 كان اليهود يعتبرون أن التعامل بالربا فيما بينهم ممنوع، لكنه يجوز مع غيرهم. 28وتَوَجَّهَ إلى الحاضِرينَ آمِرًا: "خُذوا مِنهُ الكيسَ، وأعطُوهُ لمَن تَعِبَ وجاءَ بضِعفِ الأكياسِ الخَمسة، 29لأنّ مَن يَعمَلُ بأمانةٍ وإخلاصٍ تَتَضاعفُ وَديعتُهُ وتَزيدُ، وأمّا مَن لا يَعمَلُ بأمانةٍ وإخلاصٍ فلا حَظَّ لهُ في مالي، وإن أعطَيناهُ القليلَ، استرجَعناهُ مِنهُ.#25‏.29 يشير هذا المثل إلى ضرورة حسن التصرف في ممتلكاتنا بما يرضي الله، لأنّ الله سيحاسبنا على ذلك. 30ولَيسَ لنا في هذا العامِلِ مِن رَجاءٍ، فأبعِدوهُ خارجًا في الظُّلُماتِ مَعَ الذّينَ يَبكونَ نَدَمًا وحَسرةً على سُوءِ أعمالِهِم".
يوم الدّين
31وتابَعَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) حَديثَهُ قائلاً: "وعِندَ مَجيءِ سَيّدِ البَشَرِ في هَيبتِهِ تُرافِقُهُ كُلُّ المَلائكةِ، سيَجلِسُ على عَرشِهِ المَجيدِ 32حَيثُ تَجتَمِعُ أمامَهُ جَميعُ الأُمَم، ويَبدأُ في الفَصلِ بَينَ العُصاةِ والمُطيعينَ كَما يَفصِلُ الرّاعي خِرافَهُ عن جِدائِهِ، 33فيَجعَلُ الخِرافَ عن يَمينِهِ والجِداءَ عن شِمالِهِ، 34ثُمّ يَلتَفِتُ إلى المُطيعينَ الواقِفينَ عن يَمينِهِ ويُقولُ لهُم: "إليّ يا مَن أنعَمَ عليهِم اللهُ أبي الصَّمَدُ، خُذوا نَصيبَكُم في المَملكةِ الرَّبّانيّةِ المُعَدّةِ لكُم مُنذُ خَلَقَ اللهُ العالَمينَ، 35وذلِكَ لأنّني كُنتُ جائعًا فأطعَمتُموني، وعَطِشًا فسَقَيتُموني، وغَريبًا فآويتُموني، 36وعارِيًا فكَسَوتُموني، ومَريضًا فعُدتُموني، وسَجينًا فزُرتُموني". 37ويُسَلِّمُ عليهِ الأتقياءُ قائلينَ: "يا سَيِّدَنا، كَيفَ ذلِكَ؟! مَتى رأيناكَ جائعًا فأطعَمناكَ، وعَطِشًا فسَقيناكَ، 38وغَريبًا فآويناكَ، وعاريًا فكَسوناكَ، 39ومَريضًا فعُدناكَ، وسَجينًا فزُرناكَ؟" 40فيُجيبُهُم المَسيحُ المَلِكُ قائلاً: "الحَقَّ أقولُ لكُم، عِندَما فَعَلتُم ذلِكَ كُلِّهِ مَعَ أتباعي، حتّى مَن كانَ مِنهُم مُحتَقَرًا، فكأنّكُم فَعَلتُم ذلِكَ كُلِّهِ مَعي". 41ثُمّ يَلتَفِتُ المَسيحُ المَلِكُ إلى العُصاةِ عن شِمالِهِ ويَقولُ: "ابتَعِدوا عنّي يا مَلاعينُ، إنّ مَصيرَكُم النّارُ الأبَديّةُ المُعَدّةُ لإبليسَ وأعوانِهِ مِن الشَّياطينِ،#25‏.41 تقول بعض تعاليم اليهود أن الله خلق الشيطان ليُطرح في جهنم، لكنه لم يخلق البشر ليدخلوا جهنم. كما أن كثيرا من اليهود كانوا يعتقدون أن الشياطين هم في الأصل ملائكة عصوا الله. 42فقد كُنتُ جائعًا فلم تُطعِموني وعَطِشًا فلم تَسقُوني، 43وغَريبًا فلم تُؤوُوني، وعارِيًا فلم تَكسُوني، ومَريضًا وسَجينًا فلم تَزوروني". 44فيَرُدُّ هؤلاء قائلينَ: "وكَيفَ ذاكَ يا مَولانا؟ مَتى رأيناكَ جائعًا، عَطِشًا، غَريبًا، عاريًا، مَريضًا، سَجينًا ولم نُسعِفكَ؟" 45فيُجيبُهُم قائلاً: "الحقَّ أقولُ لكُم: بما أنّكُم لم تَفعَلوا ذلِكَ مَعَ أتباعي، حتّى مَن كانَ مِنهُم مُحتَقَرًا، فكأنّما لم تَفعَلوهُ مَعي!"
46وأضافَ السَّيِّدُ المَسيحُ قائلاً: "وسيَكونُ مَصيرُ هؤلاءِ العُصاةِ العِقابُ الأبَديّ، أمّا التُّقاةُ فسيَنَعمونَ في دارِ الخُلدِ".