على التوازي

متّى 24

24
الفصل الرّابع والعشرون
عيسى (سلامُهُ علينا) يتنبّأ بخراب القدس
1وبَينَما كانَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) يُغادِرُ الحَرَمَ الشَّريفَ، سائرًا في طَريقِهِ، انضَمَّ إليهِ أتباعُهُ ليُحَدِّثوهُ عن رَوعةِ المَباني في ذلِكَ الحَرَمِ، 2فأجابَهُم قائلاً: "هل تَرونَ كُلَّ هذا؟ الحَقَّ أقولُ لكُم، سيأتي عليهِ يَومٌ يُهدَمُ فيهِ كُلُّهُ ولن يَبقى فيهِ حَجَرٌ على حَجَرٍ". 3وبَينَما كانَ (سلامُهُ علينا) جالِسًا على جَبَلِ الزّيتونِ، أقبَلَ عليهِ أتباعُهُ وانفَرَدوا بِهِ قائلينَ: "أخبِرنا مَتى يَكونُ زَمَنُ ذلِكَ الخَرابِ، وما العَلامةُ الّتي تَسبِقُ مَجيئَكَ مَلِكًا وقيامَ السّاعةِ؟"#24‏.3 يرد السيد المسيح على سؤال الحواريين وينصحهم عند مشاهدتهم خراب القدس أن يفهموا أن قيام الساعة لا يزال بعيدا. وكما تنبأ سيدنا المسيح، فقد خرب الرومان القدس وبيت الله المقدّس سنة 70 م، وتزامن هذا الخراب مع كل الدلائل التي تنبأ بها السيد المسيح. وقد وظّف السيد المسيح الصور التي تتضمن تضخيما لبعض القصص مقتديا بما فعله غيره من الأنبياء. 4فرَدَّ قائلاً: "اِحذَروا أن يُضِلَّكُم أحَدٌ عن السَّبيلِ! 5فسيأتي الكَثيرونَ ومُنتَحِلينَ لَقَبي، فيَدّعِي أحَدُهُم قائلاً: "أنا المَسيحُ المُنتَظَرُ"، فيُضِلُّ بذلِكَ كَثيرًا مِن النّاسِ. 6وستَسمَعونَ أنباءَ حُروبٍ تُشَنُّ وفِتَنٍ تَسودُ الأرضَ، فلا تَضطَرِبوا، لأنّهُ لا بُدَّ مِن حُدوثِ كُلِّ ذلِكَ ولكنْ لَيسَ هذا زَمَنَ قيامِ السّاعةِ. 7وستَقومُ حُروبٌ بَينَ الدُّولِ والمَمالِكِ وتَعُمُّ المَجاعاتُ والزَلازِلُ الأرضَ، 8ولكن ذلِكَ كُلُّهُ سيَكونُ مُجَرِّدَ بِدايةِ المَصاعِبِ كالمَخاضِ الّذي يُبَشِّرُ بالولادةِ.
9وستَتَعَرَّضونَ أنتُم يا أتباعي للعَذابِ والقَتلِ وستَكونونَ مَحطَّ كُرهِ كُلِّ الشُّعوبِ بسَبَبِ إخلاصِكُم لي، 10فيَرتَدُّ الكَثيرونَ مِنكم، ويَخونُ بَعضُكُم بَعضًا، 11وسيَظهَرُ الكَثيرُ مِن مُدَعَّي النّبوّة الّذينَ يُضِلّونَ الكَثيرينَ. 12وسيَعُمُّ الشَّرُّ فتَتَلاشى المَحبّةُ بَينَ النّاسِ. 13حينئذٍ لن يَنجوَ إلاّ مَن كانَ ثابِتًا على إيمانِهِ إلى النِّهايةِ. 14وسيَقومُ أتباعي بِنَشرِ البَيانِ بقيامِ المَملكةِ الرَّبّانيّةِ في جَميعِ أنحاءِ العالَمِ وتَصِلُ الرِّسالةُ إلى كُلِّ الشُّعوبِ، ثُمّ تَقومُ السّاعةُ.
15فحين تَرونَ أنّ ‏"رِجسَ الخَرابِ"‏ قد حَلَّ داخِلَ بَيتِ اللهِ، (وعليك أن تفهم أيّها القارئ المَقصود برِجسِ الخَراب)،#24‏.15 تشير الملحوظة هنا إلى ما تنبأ به النبي دانيال (عليه السّلام) في كتابه (دانيال 9: 27). وكان هذا بمثابة تحذير للقراء في زمن الحواري متّى حتّى يفهموا حقيقة الرجس الذي يسبق تدمير القدس وبيت الله ليهربوا من المدينة قبل حدوث الدمار. 16فليَهرُب سُكّانُ مِنطقة يَهوذا إلى الجِبالِ دونَ تَرَدُّدٍ،#24‏.16 أطاع أتباع السيد المسيح ما جاء في وصيته (سلامه علينا) عندما أمرهم بالهروب إلى الجبال، فهروبوا إلى الجبال الواقعة في الضفة الشرقية من نهر الأردن، واستقرّوا في مدينة بيلا (طبقة فحل) الواقعة في الغور (وادي الأردن). وحدث هذا قبل خراب القدس في سنة 70 للميلاد. وقد دوّن بعض رجال الدين المعاصرين هذه المعلومات. 17فالوَقتُ عِندئذٍ سيَكونُ ضَيّقًا ضَيِّقًا حتّى إنّ مَن كانَ على السَّطحِ لن يَجِدَ الوَقتَ لجَمْعِ حاجياتِهِ التّي في الدّارِ، 18ولا يَكونُ لعامِلِ الحَقلِ وقتٌ لأخذِ ثَوبِهِ. 19وحِينَئذٍ يا وَيل للحَوامِلِ والمُرضِعات! 20فاسألوا اللهَ أن لا يَكونَ فِرارُكُم في يومِ سَبتٍ أو في فَصلِ الشِّتاءِ لصُعوبةِ الهُروبِ في ذلِكَ الوَقتِ.#24‏.20 إنّ السفر في فصل الشتاء شاق بسبب فيضانات الأودية، كما أنّه حُدّد لمسافات قصيرة بالنسبة لليهود يوم السبت. 21وسيُصيبُ النّاسَ في ذلِكَ الوَقتِ ضِيقٌ شَديدٌ لم يَمُرَّ على العالَمِ مِثلُهُ مُنذُ بدايةِ الخَلق، ولن يَمُرَّ ذاكَ عليهِم ثانيةً، 22وسيَكونُ أمَدُ تلِكَ الأيّامِ قَصيرًا وإلاّ ما استطاعَ واحدٌ مِن هذا الشَّعبِ النّجاةَ. وقِصَرُ الأيّام هِبةٌ مِن اللهِ على النّاسِ كَرامةً لعِبادِهِ الصّالِحينَ المُختارينَ.
23وأقولُ لكُم: حَذارِ أن تَصَدِّقوا مَن يَدَّعونَ أنّ المَسيحَ المُنتَظَرَ هو هُنا أو هُناكَ، 24فسيَقومُ مَن يَدَّعونَ أنّهُم المَسيحُ أو أنّهُم أنبياءُ بإظهارِ عَجائبٍ عَظيمةٍ تَسحَرُ عُيونَ النّاسِ ليُضِلّوهُم ويُضِلّوا حتّى أولياءِ اللهِ إن أمكَنَ ذلِكَ. 25وها أنا أُنذِرُكُم مُسبَقًا! 26إن قالوا لكُم إن المَسيحَ المُنتَظَرَ مَوجودٌ هُنا أو هُناكَ، أو في البَراري أو في غُرَفِ البُيوتِ، فلا تَستَجيبوا لهُم ولا تَذهَبوا إلى حَيثُ أشاروا، 27لأنّ سَيِّدَ البَشَرِ سيأتي كالبَرقِ الّذي يُضيءُ الأرضَ شَرقًا وغَربًا ليَستَقبِلَهُ النّاسُ وليَحتَفِلوا بِهِ مَلِكًا، وسيَعرِفُ الجَميعُ بذلِكَ 28كَما يُعرَفُ مَكانُ الفَريسةِ بكَثرةِ الجَوارحِ.#24‏.28 سيكون قدوم سيّد البشر واضحا للعيان كوضوح مكان الفريسة لكثرة الجوارح.
مجيء عيسى (سلامُهُ علينا) مَلِكًا
29وتابَعَ عيسى (سلامُهُ علينا) قائلاً: "وحالُ اشتِدادِ الأمرِ على النّاسِ في تِلكَ الأيّامِ، يَخبو شُعاعُ الشَّمسِ، ويَختَفِي نورُ القَمَر، وتَتَهاوى النُّجومُ مِن السَّماءِ، وتَفقِدُ الأجرامُ السَّماويّةُ تَوازُنَها،#24‏.29 كان الأنبياء القدامى غالبا ما يتحدثون عن ظهور آيات في السماء عند ذكرهم لقيام الساعة. لكنهم كانوا يتحدثون أيضا بنفس الطريقة عند إشارتهم إلى العقاب الذي ينزله الله على الشعوب. وقد حدثت بعض هذه الآيات المذكورة عند دمار مدينة القدس سنة 70 للميلاد. 30ويُرافِقُ ذلِكَ ظُهورُ عَلامةٍ في السَّماءِ تُنبئ بقُدومِ سَيِّدِ البَشَرِ، قادِمًا في ظُلَلٍ مِنَ الغَمامِ بكُلِّ عِزّةٍ وهَيبةٍ، وتَنتَحِبُ شُعوبُ الأرضِ رَهبةً، 31ويُرسِلُ سَيِّدُ البَشَرِ المَلائكةَ نافِخةً في الصُّورِ، لِجَمعِ أتباعِهِ المُختارينَ مِن جَميعِ أقاصِي الأرضِ.#24‏.31 كان البوق يستخدم للإعلان عن تتويج الملوك وللإعلان أيضا عن أحداث أخرى عظيمة كاقتراب المعارك ودمار المدن.
32وليَكُنْ لكُم في شَجَرةِ التِّينِ عِبرةٌ، فكَما يُنبئُكُم لينُ أغصانِها وظُهورُ أوراقِها الخَضراءِ بقُربِ حُلولِ الصَّيفِ،#24‏.32 توظيف شجرة التين لا يحمل دلالة رمزية كما هو الشأن في متّى 21: 19. 33تُنبئُكُم تِلكَ الظَّواهِرُ الكونيّةُ بأنّ مَجيءَ سَيّدِ البَشَرِ باتَ قَريبًا. 34الحقَّ أقولُ لكُم: لا تَزولُ هذِهِ الجَماعةَ أبَدًا حتّى تَتِمَّ الأحداثُ الّتي تُرافِقُ خَرابَ القُدس.#24‏.34 حلّ الدمار على بيت الله المقدّس بعد أربعين سنة من نطق سيدنا عيسى بهذه الكلمات. لكنه لم يحدد أبدا موعد عودته. 35إنّ السَّماواتِ والأرضَ زائلةٌ، أمّا كَلامي فبَاقٍ لن يَزول!
36وأمّا مَوعدُ مَجيءِ سَيّدِ البَشَرِ مَلِكًا، فلا أحَدَ يَعرِفُ مَتى يَحينُ ذلِكَ اليومُ أو تِلكَ السّاعةُ، ولا حتّى سَيِّدُ البَشَرِ والمَلائكة. فاللهُ الأبُ الرَّحمنُ الرَّحيمُ وَحدَهُ يَملِكُ عِلمَ السّاعةِ!" 37وكَما كانَ حالُ النّاسِ في عَهدِ النَّبيِّ نوحٍ، يَكونُ حالُهُم في هذِهِ الدُّنيا عِندَما يأتي سَيِّدُ البَشَرِ مَلِكًا. 38لقد كانَ أولئكَ قَبلَ الطُّوفانِ غارِقينَ في شُؤونِ حياتِهِم الدُّنيويّةِ يأكُلونَ ويَشرَبونَ ويَتَزاوجونَ إلى أنْ رَكِبَ النَّبيُّ نوحٌ سَفينتَهُ، 39وحَلَّ بَعدَهُ الطُّوفانُ، فأُخِذَ قَومُهُ على حينِ غِرّةٍ! وكذلِكَ الأمرُ مَعَ سَيِّدِ البَشَرِ، فسيأتي والنّاسُ مُستَغرِقونَ في حياتِهِم. 40في ذلِكَ الوَقتِ يَكونُ رَجُلاَنِ يَعمَلانِ في حَقلِهِما، فيأخذُ اللهُ أحَدَهُما للعِقابِ دونَ الآخَرِ، 41وتَكونُ إمرأتانِ تَعمَلانِ في طاحونةٍ، فيأخُذُ اللهُ واحِدةً دونَ الأُخرى.
42وإنّي لمُوصيكُم أن تَكونوا حَذِرينَ يَقِظينَ لأنّكُم لا تَدرُونَ زَمَنَ حُضورِ مَولاكُم. 43واعلَموا أنّهُ لو كانَ صاحِبُ الدّارِ على عِلمٍ بمَوعدِ مَجيءِ اللِّصّ لظَلَّ ساهِرًا حِفاظًا على دارِهِ. 44فكونوا أنتُم أيضًا على استِعدادٍ دائمٍ لمَجيء سَيِّدِ البَشَرِ لأنّكُم تَجهَلونَ مَوعِدَ قُدومِهِ.
الوكيل الأمين
45إنّ مَثَلَ أتباعي المُخلِصينَ كمَثَلِ العَبدِ الأمينِ الّذي يَقومُ على أُمورِ سَيِّدِهِ فيُديرُ البيتَ ويُطعِمُ غَيرَهُ مِن العَبيدِ في الوَقتِ المُناسِبِ. 46فإذا كانَ مُخلِصًا لعَمَلِهِ حتّى في غِيابِ سَيّدِهِ، نالَ خَيرَ الجَزاءِ. وعِندَ عَودةِ سَيِّدِهِ 47يُقيمُهُ على جَميعِ مُمتلكاتِهِ! 48أمّا إذا حَدَّثَ العَبدُ نَفسَهُ قائلاً: "لن يَعود سَيِّدي إلا بَعدَ أمَدٍ." 49ثُمّ يَترُكُ أُمورَ سَيِّدِهِ ويَنصَرِفُ إلى قَضاءِ وَقتِهِ مَعَ قُرَناءِ السُّوءِ شارِبي الخَمَرِ، بَعدَ اعتِدائِهِ على غَيرِهِ مِن العَبيدِ بالضَّربِ والإهانةِ. 50عِندئذٍ يُفاجِئُهُ سَيِّدُهُ في وَقتٍ لم يَتَوَقَّعْ مَجيئَهُ فيهِ، 51ويَغضَبُ عليهِ غَضَبًا حتّى يَكادَ يُمَزِّقُهُ إرَبًا إرَبًا، ويَجعَلُ مَصيرَهُ كمَصيرِ المُنافِقينَ حَيثُ البُكاءُ وصَريرُ الأسنانِ مِن الحَسرةِ والنَّدَمِ".