على التوازي

متّى 22

22
الفصل الثّاني والعشرون
مَثل وليمة الملك
1ثُمّ عادَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) يَضرِبُ لهُم الأمثالَ ثانيةً 2فقالَ: "إنّ مَثَلَ الدَّعوةِ إلى المَملكةِ الرَّبّانيّةِ، كمَثَلِ مَلِكٍ أقامَ وَليمةً في عُرسِ ابنِهِ ودَعا إليها جَمعًا مِن النّاسِ، فاستَجابوا لهُ. 3وعِندَما أصبَحَت الوليمةُ جاهِزةً أرسَلَ عَبيدَهُ لاستِدعاءِ المَدعوّينَ ولكنّهُم رَفَضوا القُدومَ، 4فأرسَلَ إليهِم عَبيدًا آخَرينَ قائلاً: "أخبِروا المَدعوّينَ بأنّني قد جَهَّزتُ كُلَّ شَيء، فقد ذَبَحتُ ثيراني وعُجولي السَّمينةَ، وأصبَحَ كُلُّ شَيءٍ في انتِظارِكُم فأقبِلوا!" 5ولكنّهُم لم يَكتَرِثوا إذ ذَهَبَ أحَدُهُم إلى حَقلِهِ، وانشَغِلَ آخرُ بتِجارتِهِ، 6وقَبَضَ بَعضُهُم على عَبيدِهِ وأساؤوا مُعامَلتَهُم وقَتَلوهُم. 7فاستَبَدَّ الغَضَبُ بالمَلِكِ، وأرسَلَ جُندَهُ فأهلَكوهُم وأحرَقوا مَدينَتَهُم. 8ثُمّ قالَ لمَواليهِ: "الوَليمةُ جاهِزةٌ، إلاّ أنّ مَن دَعوتُهُم لا يَستَحِقّونَها، 9فاذهَبوا وطُوفوا في الطُّرُقات داعينَ كُلَّ مَن تُصادِفونَهُ إليها". 10وهكذا مَضى العَبيدُ يَبحَثونَ في الشَّوارعِ والطُّرُقات لاِحضارِ كُلِّ مارٍّ وعابِرٍ، صالِحًا كانَ أم طالِحًا، فامتَلأت قاعةُ العُرسِ بالضُّيوفِ. 11ثُمّ دَخَلَ المَلِكُ وطافَ بَينَ المَدعوّينَ فرأى رَجُلاً لا يَرتَدي ثيابًا تَليقُ بهذِهِ المُناسَبةِ، 12فقالَ لهُ: "أيُّها الضَّيفُ، ما غَرَّكَ بي فلم تُكَرِّمني بارتِداءِ ثيابٍ تَليقُ بالعُرسِ؟" 13لكنّ لِسانَ الرَّجُلِ انعَقَدَ ولم يَتَفَوَّه بكَلِمةٍ، فأمَرَ المَلِكُ عِندئذٍ عَبيدَهُ قائلاً: "قَيِّدوهُ وارمُوا بِهِ خارجًا في الظُّلُمات حَيثُ يَبكي ويَصِرُّ أسنانَهُ نَدَمًا وحَسرةً!" 14والعِبرةُ مِن هذا المَثَلِ أيُّها الحاضِرونَ كَثرةُ المَدعوّينَ أمامَ قِلّةِ مَن اصطَفاهُم اللهُ".
دفع الجزية إلى القيصر
15ومَضى بَعضُ المُتَشَدِّدينَ في التّآمرِ على سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) مِن أجلِ الإيقاعِ بِهِ. فأرادوا أن يُوقِعوهُ في كَلامٍ يُدينُهُ، 16فأرسَلوا مُناصريهِم مَعَ بَعضٍ مِن مُؤيّدي عائلةِ الأميرِ أنْتيباسَ بِن هيرودُسَ وسألوا عيسى (سلامُهُ علينا) قائلينَ: "أيّها المُعَلِّمُ، نَعرِفُ أنّكَ صادِقٌ في كَلامِكَ وتَعليمِكَ، لا تَخافُ في الحقِّ لومةَ لائمٍ، ونَعلَمُ أنّكَ تَهدي النّاسَ بالحقِّ إلى الصِّراطِ المُستَقيمِ، ولا تُحابي أحَدًا لأنّكَ لا تُعيرُ المَناصِبَ اهتِمامًا. 17فأخبِرنا برأيكَ في الجِزيةِ الّتي تُدفَعُ إلى القَيصرِ، أحَلالٌ دَفعُها أم حَرامٌ؟" 18فأدرَكَ عيسى (سلامُهُ علينا) ما يَرمُونَ إليهِ، والتَفَتَ إليهِم وأجابَهُم: "أيُّها المُنافِقونَ، لِمَ تُحاولونَ الإيقاعَ بي؟#22‏.18 كان سيدنا عيسى (سلامُهُ علينا) على علم بمكرهم، فإذا وافقهم على دفع الجزية للرومان المحتلين، صار في مواجهة مع المتشددين ومع شعبه، وإذا أجابهم بعدم جواز دفع الجزية، صار في مواجهة مع القيصر ومؤيديه ومناصريه. 19ائتُوني بالعُملةِ الّتي تَدفعونَها جِزيةً إلى الرّومان!" فجيءَ إليهِ بدينارٍ. 20فقالَ لهُم: "أيُّ صورةٍ ترَونَها على هذا الدِّينار، واسمَ مَن تَقرؤونَ عليهِ؟!" 21فأجابوهُ: "إنّها صُورةُ القَيصرِ". فقالَ: "إذن أعطُوا ما لقَيصرَ لقَيصرَ، وما للهِ للهِ". 22وعِندَما سَمِعوا إجابتَهُ هذِهِ أصابَهُم الذُّهولُ، فتَرَكوهُ وانصَرَفوا.
لا زواج في الآخرة
23ثُمّ جاءَهُ في اليَومِ نَفسِهِ، جَماعةٌ مِن الصَّدّوقيّينَ، وهُم قَومٌ يُنكِرونَ القيامةَ والحَياة بَعدَ المَوتِ، فسألوهُ: 24"أيُّها المُعَلِّمُ، أوصانا سَيِّدُنا موسى في التَّوراةِ بما يَلي: "إذا ماتَ رَجُلٌ عن امرأةٍ دونَ أن يُخَلِّفَ ولدًا يَرِثُهُ، فعلى أخيهِ الاقتِرانُ بأرمَلتِهِ لإنجابِ أولادٍ فيَنحَصِرَ إرثُ أخيهِ فيهِم". 25وإنّا لَسائلوكَ عن سَبعةِ إخوةٍ، تُوفّيَ أحَدُهُم عن امرأةٍ ولم يَكُن لهُ وَريثٌ مِنها، فتَرَكَ زَوجَتَهُ لأخيهِ، 26وكذلِكَ الأخُ الثّاني ثُمّ الثّالثُ، وهكذا دَوالَيكَ حتّى تَزَوَّجَها السّابعُ، 27ثُمّ تُوُفِيَّت تِلكَ الأرمَلةُ. 28فإنْ كانَت هُناكَ قيامةٌ، ثُمّ أتوا وإيّاها في ذلِكَ اليومِ، فلأيّهِم تَكون زَوجةً وقد عَقَدَ عليها القِرانَ الإخوةُ السَّبعةُ في الدُّنيا الواحِدُ تلوَ الآخر؟!"#22‏.28 أراد الصدّوقيون أن يبينوا من خلال هذا السؤال أن الإيمان بقيامة الموتى ليس من المنطق (كما زعموا)، وأرادوا أيضا إحراج السيد المسيح. 29فأجابَهُم (سلامُهُ علينا): "ألا إنّكُم على ضَلالٍ مُبينٍ، فأنتُم لا تُدرِكونَ ما جاءَ في الكُتُبِ السَّماويّةِ المُقَدَّسة، كما لا تُدرِكونَ قُدرةَ اللهِ! 30فلا زَواجَ يَومَ القيامة، بل سيَكونُ النّاسُ مِن هذِهِ النّاحيةِ مِثلَ المَلائكةِ في السَّماء. 31أمّا عن حَقيقةِ قيامةِ المَوتى، أفلم تَقرأُوا ما قالَهُ اللهُ في التَّوراةِ: 32"يا موسى، إنّي أنا اللهُ، رَبُّ إبراهيمَ ورَبُّ إسحقَ ورَبُّ يَعقوبَ"؟ وهذا يَعني أنّ عِبادَ اللهِ أحياءٌ عِندَ رَبِّهِم، ولَيسوا بأمواتٍ". 33فتَعَجَّبَ النّاسُ مِن كَلامِهِ وقوّةِ حُجّتِهِ.
الوصية الأهمّ
34وعِندَما عَلِمَ المُتَشَدِّدونَ بخَبَرِ إبطالِ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) دَعوى الصَّدّوقيّينَ، اجتَمَعوا مَعًا 35يُريدونَ أن يُحرِجوهُ (سلامُهُ علينا) بسؤالٍ، فقالَ أحَدُهُم وهو فَقيهٌ بالتَّوراةِ: 36"أيُّها المُعَلِّمُ، ما هي أهمُّ وَصيّةٍ جاءَت في التَّوراة؟" 37فأجابَهُم قائلاً: "أحِبَّ اللهَ رَبَّكَ بكُلِّ قَلبِكَ وبكُلِّ نَفسِكَ وبكُلّ عَقلِكَ"، 38فتِلكَ هي الوَصيّةُ الأعظَمُ والأهَمّ، 39والوَصيّةُ الثّانية مِثْلُها وهي: "أحِبَّ جارَكَ كَما تُحِبُّ نَفسَكَ". 40وعلى هاتينِ الوَصيّتينِ يَقومُ كُلُّ ما في التَّوراةِ وكُتُبِ الأنبياءِ مِن وَصايا".
من هو الملك المنتظر؟
41وعِندَما كانَ المُتَشَدِّدونَ مُجتَمِعينَ عِندَهُ، سألَهُم سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) قائلاً: 42"ماذا تَقولونَ في نَسَبِ المَسيحِ المُنتَظَرِ؟" فأجابوهُ: "إنّهُ مِن سُلالةِ النَّبيِّ داودَ وسيَرِثُ عَرشَهُ". 43فسألَهُم ثانيةً: "فكَيفَ دَعاهُ النَّبيُّ داودُ بِوحيِ رُوحِ اللهِ مَولاهُ؟ 44فقد جاءَ على لِسانِ النَّبيِّ داودَ في الزَّبورِ: "قالَ اللهُ تَعالى لمَولاي: اجلِس عن يَميني، حتّى أقهَرَ أَعدَاءَكَ وأجعَلَهُم تَحتَ قَدمَيْكَ صاغِرينَ". 45فما دامَ النَّبيُّ داودُ نَفسُهُ يَدعو المَسيحَ مَولاهُ، أفلَيسَ هذا دَليلاً على أنّ المَسيحَ المُنتَظَرَ أعظَمُ مِن النَّبيِّ داودَ؟" 46فسَكَتوا جَميعًا، ولم يَجرؤْ أحَدٌ مُنذُ ذلِكَ اليومِ على إحراجِهِ بسؤالٍ.