على التوازي

متّى 21

21
الفصل الحادي والعشرون
القدس تستقبل عيسى (سلامُهُ علينا)
1وعِندَما اقتَرَبَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) وأتباعُهُ مِن مَدينةِ القُدس، ووَصَلوا قَريةَ بَيتِ فِجّ عِندَ جَبَلِ الزَّيتونِ استَدعى (سلامُهُ علينا) اثنَينِ مِنهُم 2وقالَ لهُما: "امضِيا في دُروبِ هذِهِ القَريةِ، وستَجِدانِ أتانًا مَربوطةً وبِقُربِها جَحشُها، فحُلاّ رِباطَهُما وائتياني بِهِما، 3وإن اعتَرَضَكُما أحَدٌ فقُولا: "إنّ مَولانا بحاجةٍ إليهِما" وسيَسمَحُ لكُما في الحالِ بأخذِهِما". 4وهكذا تَمَّ ذلِكَ تَحقيقًا لِمَا قالَ تَعالى على لِسانِ الأنبياء:#21‏.4 هذه الحادثة تحقق ما جاء في نبؤات النبي أشعيا (62: 11) وزكريّا (9: 9). 5"قولوا لأهلِ القُدسِ: هذا مَلِكُكُم يأتي إليكُم وَديعًا مُسالِمًا على ظَهرِ جَحشٍ". 6وذَهَبَ الحَواريّانِ يُنَفِّذانِ أمرَهُ (سلامُهُ علينا)، 7وأحضَرا الأتانَ والجَحشَ، ووَضَعا على الجَحشِ ثيابَهُما حتّى يَركَبَ عيسى. 8وفَرَشَ النّاسُ الطَّريقَ الّتي سَلَكَها (سلامُهُ علينا) بثيابِهِم، وقامَ آخَرونَ بوَضعِ أغصانٍ اقتَطَعوها مِن الأشجارِ خِصيصًا لذلِكَ،#21‏.8 يبين سيدنا عيسى أنه المسيح المنتظر عند دخوله القدس، لكنه لم يدخلها كملك عنيف قاهر يركب جواد حرب، بل دخلها كرجل سلام يركب دابة، تحقيقا لما جاء على لسان النبي زكريّا بن بركيّا. 9وأخَذَ مَن كانَ أمامَهُ ووَراءَهُ في المَوكبِ يَهتِفونَ: "اللهُمّ النَّصرَ لوَريثِ مَملكةِ النَّبيِّ داودَ! مُبارَكٌ المَلِكُ القادمُ باسمِ اللهِ! اللهُمّ مُدّهُ بالنَّصرِ مِن عِندِكَ!" 10وعِندَ دُخولِهِ (سلامُهُ علينا) مَدينةَ القُدسِ سَرَى فيها اضطِرابٌ شَديدٌ، 11وتصاعَدَت تَساؤلاتٌ تَقولُ: "مَن هذا القادِمُ؟" وأجابَت الجُموعُ بقَولٍ واحِدٍ: "هوذا عيسى، النَّبيُّ مِن بَلدةِ النّاصرةِ في الجَليلِ!"
عيسى (سلامُهُ علينا) يطرد التّجار من حرم بيت الله
12وسارَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) إلى حَرَمِ بَيتِ اللهِ فطَرَدَ كُلَّ الّذينَ يَبيعونَ ويَشتَرونَ حَيواناتٍ للأضاحي هُناكَ، وقَلَبَ مَناضِدَ الصَّيارِفة، ومَقاعِدَ تُجّارِ الحَمامِ المُعَدِّ للذَّبحِ، 13قائلاً لهُم: "لقد أنزَلَ اللهُ في كِتابِ النَّبيِّ أشعيا قَولَهُ تَعالى: "إنّي أقَمتُ بَيتي ليُصَلّي فيهِ النّاسُ" ولكنّكُم جَعَلتُموهُ مَغارةَ لُصوصٍ!"#21‏.13 من فرائض العبادة تقدمة أضاحٍ من الحمام أو الخراف ودفع ضريبة بيت الله بعملة تسمّى "الشاقل". ولم يكن رجال الدين يقبلون العملات الأجنبية، لذلك كان يجب على العابدين تحويل النقود التي تكون عليها النقوش الوثنية إلى نقود غيرها. 14ثُمّ جاءَ إليهِ (سلامُهُ علينا) بَعضُ العُمي والعُرج وهو في الحَرَمِ الشَّريفِ فشَفاهُم. 15فغَضِبَ رُؤساءُ الأحبارِ والفُقَهاءُ بَعدَ أن رأوا ما أتى بِهِ مِن مُعجِزاتٍ، والأطفالُ يَهتِفونَ في الحَرَمِ: "اللهُمَّ النَّصرَ لوَريثِ عَرشِ النَّبيِّ داود!" 16فسألوهُ حِينئذٍ قائلينَ: "أتَسمَعُ بِمَ يَهتِفونَ؟!" فأجابَهُم (سلامُهُ علينا): "أجل، ولكن أما قَرأتُم قَطُّ ما جاءَ في الزَّبورِ: "يا إلهي، جَعَلتَ الأطفالَ والرُّضَّعَ يُسَبِّحونَ لكَ". 17ثُمّ فارَقَهُم عيسى (سلامُهُ علينا) مُغادِرًا المَدينةَ إلى بَلدةِ بَيتِ عَنْيا حَيثُ قَضى اللّيلَ.#21‏.17 تزامن وصول السيد المسيح إلى القدس مع حلول زمن الحج لعيد الفصح، فكانت القدس مزدحمة بالحجاج والزوار وهو ما اضطرّ الكثيرين ومنهم سيدنا عيسى أن يبيتوا خارج القدس.
شجرة تين بلا ثمر
18وفي الصَّباحِ الباكِرِ، أحَسَّ (سلامُهُ علينا) جوعًا وهو في طَريقِ عَودتِهِ إلى المَدينةِ، 19فلَمَحَ على الطَّريقِ شَجَرةَ تينٍ فاقتَرَبَ مِنها إلا أنّهُ لم يَجِد فيها سِوى وَرَقٍ، فأمَرَ قائلاً: "كُوني عَقيمًا إلى الأبدِ". فأصابَ الشَّجَرةَ الذُّبولُ في الحالِ.#21‏.19 رأى السيد المسيح أن شجرة التين التي لم تحمل ثمرًا في أوان إثمارها لا أمل يرجى منها، فقد جاء في كتب الأنبياء الأولين، أنّ شجرة التين ترمز إلى بني إسرائيل. 20وعِندَما رأى أتباعُهُ ذُبولَها أصابَهُم العَجَبُ وقالوا: "كَيفَ ذَبُلَت شَجَرةُ التِّينِ في الحالِ؟!" 21فأجابَهُم (سلامُهُ علينا): "الحقَّ أقولُ لكُم، إن كانَ إيمانُكُم قَويًّا راسِخًا دونَ أن يُخامِرَكُم أدنى شَكٍّ، فسيَكونُ بإمكانِكُم فِعلُ ما فَعَلتُهُ بشَجَرةِ التِّينِ، بل أكثَرُ مِن ذلِكَ، فلو قُلتُم لهذا الجَبَلِ:"انتَقِلْ مِن مَكانِكَ وانطَرِحْ في البَحرِ"، لانتَقَلَ وانطَرَحَ. 22فمَهما كانَ الأمرُ الّذي تَسألونَهُ في دُعائكُم، فستَحصُلونَ عليهِ إن كُنتُم تَملِكونَ ثِقةً باللهِ."
عيسى (سلامُهُ علينا) يتحدّى رؤساء الأحبار
23وذَهَبَ (سلامُهُ علينا) إلى الحَرَمِ الشَّريفِ، وأخَذَ يُعَلِّمُ النّاسَ، فأتى إليهِ رُؤساءُ الأحبارِ ومَشايخُ الشَّعبِ قائلينَ: "مِن أينَ لكَ سُلطةٌ تُخَوِّلُ لكَ القيامَ بكُلِّ هذِهِ الأُمور؟!" 24فأجابَهُم (سلامُهُ علينا): "لكُم مِنّي سؤالٌ، إن أجَبتُموني عَنهُ أخبَرتُكُم مَن مَنَحَني هذِهِ السُّلطةَ: 25مَن الّذي مَنَحَ يَحيى بِن زَكَريّا الحقَّ في تَطهيرِ النّاسِ بالماءِ؟ اللهُ أم النّاسُ؟" فأخَذوا يَتَشاورونَ فيما بَينَهُم مُتَهامِسينَ: "إذا كانَ جَوابُنا: "الله،" فسيَقولُ لنا: فلِمَ لم تؤمنوا بِهِ؟! 26وإذا أجبناهُ "النّاس،" فسيَثورُ علينا الحاضِرونَ جَميعًا، لأنّهُم يَعتَبِرونَ يَحيى نَبيًّا". 27ثُمّ التَفِتوا إلى سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) قائلينَ: "لا نَدري". فأجابَهُم قائلاً: "وأنا أيضًا لن أُجيبَكُم عن سؤالِكُم!"
مَثل الولدين والتّوبة
28ثُمّ تابَعَ (سلامُهُ علينا) قائلاً: "ما رأيُكُم في رَجُلٍ كانَ لهُ وَلَدان، فجاءَ إلى أحَدِهِما قائلاً: "يا بُنيّ، قُم واعمَل في الحَقلِ". 29فرَفَضَ الوَلَدُ، ولكنّهُ نَدِمَ بَعدَ ذلِكَ ومَضى ليَعمَلَ في الحَقلِ. 30وجاءَ الوالِدُ إلى ابنِهِ الثّاني طالِبًا مِنهُ الطَّلَبَ نَفسَهُ فأجابَ قائلاً: "سأذهبُ يا أبي". ولكنّهُ لم يَذهَبْ! 31أخبِروني أيُّها الحاضِرونَ: أيُّ الوَلَدَين أطاعَ أباهُ؟" فأجابوا: "الأوّلُ". فقالَ (سلامُهُ علينا): "الحقَّ أقولُ لكُم، سَوفَ يَدخُلُ جُباةُ ضَرائبِ الرّومان والعاهِرات إلى المَملكةِ الرَّبّانيّةِ قَبلَكُم! 32فقد أتاكُم يَحيى بِن زَكَريّا ليُبَيِّنَ لكُم الصِّراطَ المُستقيمَ، فلم تؤمنوا بِهِ. أمّا جُباةُ الضَّرائبِ والعاهِرات فقد آمَنوا بِهِ، وها إنّكُم حتّى بَعدَ أن رأيتُم كُلَّ ذلِكَ لم تَتوبوا ولم تؤمنوا بِهِ".
مَثل الفلاّحين الأشرار
33وتابَعَ (سلامُهُ علينا) قائلاً لِمَن حَولَهُ: "أيُّها النّاسُ اسمَعوا قَولي وافقَهوه. كانَ لرَجُلٍ قِطعةُ أرضٍ أقامَ فيها بُستانَ كُروم ثُمّ أحاطَهُ بسُورٍ بَعدَ أن أنشأ فيهِ مَعصرةً وبُرجًا للحِراسةِ، ثُمّ سَلَّمَهُ إلى جَماعةٍ مِن الفَلاّحينَ وسافَرَ إلى بَلَدٍ بَعيدٍ. 34وعِندَما اقتَرَبَ مَوسمُ القِطافِ، أرسَلَ صاحِبُ الأرضِ بَعضًا مِن مَواليهِ إلى المُستأجِرينَ ليَنالَ نَصيبَهُ مِن الثِّمار، 35إلاّ أنّ الفَلاّحينَ القيِّمينَ قَبَضوا على مَواليهِ، فضَرَبوا الأوَّلَ، وقَتَلوا الثّانيَ ورَجَموا الثّالثَ. 36فأرسَلَ الرَّجُلُ للمَرّةِ الثّانيةِ آخَرينَ أكثَرَ عَدَدًا مِن الأوّلينَ، فكانَ مَصيرُهُم مَصيرَ الأوّلينَ، 37فقَرَّرَ الرَّجُلُ أخيرًا أن يُرسِلَ ابنَهُ قائلاً في نَفسِهِ: "إنّهُم سيَهابونَهُ فهو ابني". 38لكنّ الفَلاّحينَ عِندَما رأوا ابنَ صاحِبِ البُستانِ قادمًا، أخَذوا يَتَشاورونَ فيما بَينَهُم قائلينَ: "هوذا الوَريثُ! فلنَقتُلهُ ونَستَولِ على البُستانِ!" 39وأمسَكوا بالابنِ ورَمَوا بِهِ خارجَ البُستانِ وقَتَلوهُ.
40أخبِروني أيُّها النّاسُ ما سيَكونُ رَدُّ فِعلِ الرَّجُلِ صاحِبِ البُستانِ، وماذا يَفعَلُ بالفلاّحينَ؟" 41فأجابوهُ: "لا بُدَّ أنّهُ قاتِلُهُم شَرَّ قتلة، فهم الأشرارُ البُغاةُ الظالِمونَ. ثُمّ يَستَعيدُ أرضَهُ فيُسَلِّمَها إلى مُزارعينَ يَحفَظونَ لهُ حَقَّهُ في مَوسمِ القِطافِ!" 42‏-43فرَدَّ عليهِم (سلامُهُ علينا) قائلاً: "لِذا فإنّي أقولُ لكُم إنّ اللهَ سيُجَرِّدُكُم مِن حقِّكُم في الانضِمامِ إلى أهلِ المَملكةِ الرَّبّانيّةِ ويَمنَحُهُ للّذينَ يَسعَونَ إلى مَرضاتِهِ تَعالى! ألم تَقرأُوا ما جاءَ في الزَّبورِ: "الحَجَرُ الّذي رَفَضَهُ البُناةُ صارَ حَجَرَ الأساسِ في بَيتِ اللهِ! هذا ما صَنَعَهُ اللهُ، وإنّهُ لشَيءٌ عَجيبٌ في نَظَرِنا". 44وأقولُ لكُم مَهما حاولتُم دَفعَ هذا الحَجَرِ ورَدَّهُ فلن يَكونَ لمُحاوَلتِكُم أيُّ جَدوى: فإن أنتُم حاولتُم رَدَّهُ حَطَّمَكُم، وإنّ هو وَقَعَ عليكُم هَشَّمَكُم!"#21‏.44 يشير سيدنا عيسى (سلامُهُ علينا) إلى نفسه من خلال حديثه عن أهمية هذا الحجر. 45وعِندَما سَمِعَ رُؤساءُ الأحبارِ والمُتَشَدِّدونَ حَديثَ سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) والمَثَلَ الّذي ساقَهُ لهُم عن الفَلاّحينَ الأشرارِ، أدرَكوا أنّهُم المَقصودونَ بِهِ.#21‏.45 روى النبي أشعيا (عليه السّلام) حكاية بستان كروم كرمز إلى أرض فلسطين، وهنا يضرب سيدنا عيسى المثل نفسه ليبين كيف أن الله يرفض القادة والناس الذين لا يتقبّلون رسالته، في حين يبارك الناس الذين يطيعونه. 46فأرادوا القَبضَ عليهِ، ولكنّهُم أجّلوا ذلِكَ مَخافةَ غَضَبِ المُحتَشِدينَ حَولَهُ لأنّهُم كانوا يؤمنونَ بأنّهُ نَبيٌّ مُرسَلٌ.