على التوازي

متّى 12

12
الفصل الثّاني عشر
مسألة يوم السّبت
1وحَدَثَ في تِلكَ الفَترةِ أن مَرَّ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) وأتباعُهُ وَسَطَ حُقولِ القَمحِ وصادَفَ ذلِكَ يومَ سَبتٍ، وقد أخَذَ الجوعُ مِنهُم مأخَذَهُ، فبَدأ أتباعُهُ يُقَلِّعونَ سَنابِلَ القَمحِ ويأكلونَها. 2ورآهُم المُتَشَدِّدونَ فقالوا لعيسى (سلامُهُ علينا): "ألا تَرى أتباعَكَ يَحصُدونَ يومَ السَّبتِ، وهذا في شَريعتِنا حَرامٌ!"#12‏.2 انظر الهامش في مرقس 2: 24. 3فرَدَّ عليهِم قائلاً: "ألم تَقرؤوا ما فَعَلَ النَّبيُّ داودُ هو وأصحابُهُ عِندَما استبَدَّ بِهِم الجوعُ؟ 4لقد دَخَلَ المَكانَ المُقَدَّسَ في بَيتِ اللهِ، وأخَذَ الخُبزَ الّذي قُدِّمَ لوَجهِ اللهِ، ذلِكَ الخُبزَ الّذي لا يَحِلّ أكلُهُ إلاّ للأحبارِ مِن رِجالِ الدِّينِ، أكَلَهُ هو وأصحابُهُ ليَسُدّوا رَمَقَهُم. 5أما قَرأتُم في التَّوراةِ أيضًا أنّ الأحبارَ يَنتَهِكونَ حُرمةَ السَّبتِ عِندَما يَعمَلونَ في حَرَم بَيتِ اللهِ، ولا يُعتَبَرونَ مَعَ ذلكَ مِن الآثمينَ؟ 6أقولُ لكُم: لقد حانَ الوقتُ لحُلولِ ما هو أعظَمُ شأنًا مِن هَيكلِ بَيتِ اللهِ! 7لقد قالَ اللهُ على لِسانِ النَّبيِّ هوشع: "إنّ التَّراحُمَ بَينَ النّاسِ أفضَلُ عِندي مِن تَقديمِ الأضاحي وأداءِ الفَرائضِ". ولو أنّكُم أدرَكتُم مَعنى هذِهِ الآيةِ، ما حَكَمتُم باطِلاً على أتباعي الّذينَ لم يَرتَكِبوا ذَنبًا. 8فلتَعلَموا أنّ لسَيّدِ البَشَرِ سُلطانًا حتّى على قَوانينِ يومِ السَّبتِ!"
عيسى (سلامُهُ علينا) يشفي المرضى يوم السّبت
9ومَضى (سلامُهُ علينا) نَحوَ بَيتِ العِبادةِ 10حَيثُ وَجَدَ رَجُلاً يَشكو شَلَلاً في يدِهِ. وسَعى بَعضُ المُتَشَدِّدينَ إلى إيقاعِهِ (سلامُهُ علينا) في تُهمةِ الخُروجِ عن تَعاليمِهِم بشأنِ ذلِكَ اليومِ المُقَدَّسِ فسألوهُ: "هل يَكونُ العَمَلُ مِن أجلِ شِفاءِ المَرضى يومَ السَّبتِ حَلالاً؟" 11لكنّهُ (سلامُهُ علينا) سألَهُ بدورِهِ: "لنَفتَرِضْ أنّ لأحَدِكُم خَروفًا، سَقَطَ يومَ سَبتٍ في حُفرةٍ، ألا يُخرِجُهُ مِنها؟ 12ألَيسَ الإنسانُ أفضَلَ مِن خَروفٍ؟! لهذا فإنّ عِلاجَ المَرضى يومَ السَّبتِ حَلالٌ". 13ثُمّ التَفَتَ إلى الرَّجُلِ المَشلولِ اليَدِ قائلاً: "مُدَّ يَدَكَ!" فاستَجابَ الرَّجُلُ فمَدَّ يَدَهُ فصارَت سَليمةً مُعافاةَ كاليدِ الأُخرى. 14وهُنا غادَرَ المُتَشَدِّدونَ وتآمَروا على قَتلِهِ (سلامُهُ علينا).
عيسى (سلامُهُ علينا) صَفيُّ الله
15وعَلِمَ (سلامُهُ علينا) بخَبَرِ تِلكَ المؤامَرةِ، فانصَرَفَ عن ذلِكَ المَكانِ. فتَبِعَهُ عَدَدٌ كَبيرٌ مِن النّاسِ الّذينَ شَفَى جَميعَ مَرضاهُم، 16لكنّهُ حَذَّرَهُم مِن إذاعةِ أمرِهِ. 17وتَمَّ ذلِكَ كُلُّهُ ليَتَحقّق قولَهُ تَعالى على لِسانِ النَّبيِّ أشعيا: 18"هوذا عَبدي الّذي اختَرتُهُ، حَبيبي المُرتَضَى، سأُفيضُ عليهِ رُوحي، فيُعلِنُ العَدلَ بَينَ أُمَمِ العالَمِ مُعيدًا الحقَّ لصاحبِهِ، 19لن يُخاصِمَ ولن يَصيحَ ولن يَعلوَ بصوتِهِ في السُّوقِ 20ولن يَتَجَبّرَ فيَسحَقَ المُستَضعَفينَ في الأرضِ كشُعلةِ فَتيلةِ، بل سيَتَلَطّفُ بِهِم، ولن تُحبَطَ عَزيمتُهُ حتّى يُقيمَ العَدلَ. 21وستَضَعُ شُعوبُ الأرضِ رَجاءَها فيهِ".#12‏.21 تشير هذه النبوءة من أشعيا إلى أن السيد المسيح رجل سلام، إلا أن العديد من اليهود كانوا يعتقدون أن المسيح المنتظر سيكون قائدا عسكريًا يهزم أعداء بني يعقوب. لهذا السبب، أخفى سيِّدنا عيسى حقيقة كونه المسيح، وأخذ يعلّم بواسطة الأمثال والحكايات الرمزية عن صفات مملكة الله الحقيقية.
قوّة الله لا قوّة إبليس
22ثُمّ جاؤوهُ برَجُلٍ كَفيفٍ أبكَمَ بِهِ مَسٌّ شَيطانيٌّ، فشَفاهُ في الحالِ فعادَ إليهِ بَصَرُهُ ونُطقُهُ. 23فأخَذَت الدَّهشةُ الحاضِرينَ الّذينَ قالوا: "أهو المَسيحُ المُنتَظَرُ، وَريثُ عَرشِ النَّبيِّ داودَ!؟"#12‏.23 انظر إلى الحاشية في متّى 9: 33. 24وعِندَما سَمِعَ المُتَشَدِّدونَ كَلامَ النّاسِ هذا، انبَرَوا قائلينَ: "إنّما يَطرُدُ هذا الرَّجُلُ الشَّياطينَ بقوّةِ إبليسَ الشَّيطانِ الأكبَر". 25وعَرَفَ (سلامُهُ علينا) ما يَدورُ في سَرائرِهِم فالتَفَتَ إليهِم قائلاً: "إذا وَقَعَ الشِّقاقُ في مَملَكةٍ خُرِبَت، وكُلُّ بَيتٍ انقَسَمَ أهلُهُ بَعضُهُم على بَعضٍ انهارَ وزالَ. 26وأنتُم تَزعُمونَ أنّي بعَونِ إبليسَ أُحَرِّرُ النّاسَ مِن الشَّياطينِ. فكَيفَ للشَّيطانِ أن يَدومَ طُغيانُهُ وشَرُّهُ إذا وَقَعَ في مَملَكتِهِ الشِّقاقُ؟! 27ولنَفتَرِضْ أنّي أطرُدُ الشَّياطينَ بواسِطةِ إبليسَ، فهَلاّ أخبَرتُموني بقوّةِ مَن يَستَعينُ أتباعُكُم في طَردِهِم الشَّياطين؟! إنّ أتباعَكُم سيَرُدّونَ عليكُم مَزاعِمَكُم. 28أمّا أنا فأطرُدُ الشَّياطينَ بقوّةِ رُوحِ اللهِ، وهذا دَليلٌ على أنّ قيامَ المَملَكةِ الرَّبّانيّةِ قد حَلَّ حقًا!#12‏.28 ساد اعتقادٌ بعدم فعليّة روح الله بعد وفاة آخر نبي من الأنبياء السابقين، إلاّ أنّ العديد كانوا يعتقدون أنّ الله سيمنح الروح ثانيةً للمؤمنين مع مجيء السيد المسيح. 29ثُمّ دَعُوني أُعطيكُم مِثالاً: كَما أنّهُ لا يَستَطيعُ أحَدٌ نَهبَ دارِ رَجُلٍ قَويٍّ إلاّ إذا قَيَّدَهُ أوّلاً، بالطَّريقةِ نَفسِها لو لم أكُن قد تَغَلَّبتُ على الشَّيطانِ، لم يَكُنْ بوُسعي طَردُ أعوانِهِ مِن أجسادِ مَن أنعَمَ اللهُ عليهِم بذلِكَ! 30فمَن لَيسَ مَعي فسيَكونُ حَتمًا ضِدّي، ومَن لا يَهدي النّاسَ ويَجمَعُهُم على نَهجٍ قَويمٍ فهو يَعمَلُ على تَضليلِهِم. 31‏-32أمّا بشأنِ ما اتّهمتُموني بِهِ أيُّها المُتَشَدِّدونَ، فأقولُ لكُم: عِندَما يَتَوَلّى إنسانٌ إيذاءَ آخَرَ أو الافتِراءَ عليهِ باطِلاً، فإنّهُ يُغفَرُ لهُ إن تابَ، حتّى ولو كانَ المُفتَرَى عليهِ سَيِّدَ البَشَرِ. أمّا مَن يُصِرُّ على الكُفرِ مِنكُم ناسِبًا السّوءَ إلى رُوحِ اللهِ، فلن يُغفَرَ لهُ ذَنبُهُ، لا في الدُّنيا ولا في الآخِرةِ!"
الشّجرة تُعرف من ثمارها
33"إنّ الشَّجَرَ الطَّيِّبَ يُعطي ثِمارًا طَيّبةً، والخَبيثَ مِنهُ يُعطي ثِمارًا خَبيثةً، فكُلُّ شَجَرةٍ تُعرَفُ مِن ثِمارِها. 34ومِن أينَ لكُم أيُّها الماكِرونَ كالأفاعي أنْ تُحَدِّثوا بالطَّيّبِ مِن الكَلامِ وأنتُم الأشرارُ؟ إذ لا يَبوحُ اللِسانُ إلاّ بما وَقَرَ في القَلبِ. 35والصّالِحُ مِن النّاسِ يَفيضُ بما في داخلِهِ مِن صلاحٍ، وكذا الشِّرير يَنضَحُ مِن الشَّرِ الّذي في داخلِهِ. 36وإنّي لمُخبِرُكُم بأنّ كُلَّ إنسانٍ يُحاسَبُ يومَ الدِّينِ على كَلامِهِ الباطِلِ. 37فكَلامُكَ إمّا يُنَجّيكَ وإمّا يَقودُكَ إلى الهَلاكِ".
آية النّبيّ يونس
38وتَوَجَّهَ إلى سَيِّدِنا عيسى (سلامُهُ علينا) بَعضُ الفُقَهاءِ والمُتَشَدِّدينَ قائلينَ: "أيُّها المُعَلِّمُ، نُريدُ أن نَرى مُعجِزةً مِنكَ تُقنِعُنا بأنّكَ رَسولُ اللهِ". 39فأجابَهُم (سلامُهُ علينا): "يا مَعشَرَ الأشرارِ الفاسِقينَ! أنتُم تُطالِبونَ بآيةٍ، ولن تَكونَ لكُم سِوى الآيةِ الّتي كانَت للنَّبيّ يُونسَ. 40فكما مَكَثَ النَّبيُّ يونسُ في بَطنِ الحُوتِ ثَلاثةَ أيّامٍ بلياليها، فكذلِكَ يَكونُ حالُ سَيّدِ البَشَرِ الّذي سيَمكُثُ في بَطنِ الأرضِ ثلاثةَ أيّامٍ بلَياليها. 41وسيُبعَثُ أهلُ نينَوى عِندَ قيامِ السّاعةِ مَعَ هذا الشَّعبِ شاهِدينَ عليهِ، لأنّهُم تابوا عِندَ سَماعِهِم إنذارَ النَّبيِّ يونسَ، أمّا أنتُم فتَرفُضونَ التَّوبةَ على يدِ مَن هو أعظَمُ مِن النَّبيِّ يونسَ! 42وستُبعَثُ مَلِكَةُ سَبأ مَعَ هذا الشَّعبِ شاهِدةً عليهِ، لأنّها أتَتْ مِن أقاصي الأرضِ لتَسمَعَ حِكمةَ النَّبيِّ سُليمانَ، في حينِ أنّكُم تَصُمّونَ آذانَكُم عن سَماعِ مَن هو أعظَمُ مِن النَّبيِّ سُليمانَ!"#12‏.42 كان العديد من اليهود يشعرون أنّهم فقط على استقامة دون سائر الشعوب، إلاّ أن سيِّدنا عيسى أعطاهم الأمثلة حول استقامة الأجانب الذين تابوا إلى الله، كمثل أهل مدينة نينوى ومثل ملكة سبأ، بينما كانت تلك الجماعة من اليهود ترفض التوبة.
خطورة عدم الإيمان
43ثُمّ قالَ (سلامُهُ علينا): "عِندَما يَخرُجُ الشَّيطانُ مِن إنسانٍ، يَتَوَجَّهُ إلى أماكِنَ خاليةٍ باحِثًا عن الرّاحةِ، وعِندَما لا يَعثُرُ عليها، 44يَقولُ: "لأعودَنَّ إلى ذلِكَ الجَسَدِ الّذي كُنتُ فيهِ". ولكنّهُ عِندَما يَعودُ ويَراهُ بيتًا نَظيفًا مُرَتَّبًا، 45يَرتَدُّ عنهُ ثُمّ يَعودُ إليهِ وقد صَحِبَهُ مِن الشّياطينِ سَبعةٌ أشَدُّ مِنهُ وَطأةً وأعنَفُ، ثُمّ يَدخُلونَ ذلِكَ الإنسانَ ويَسكُنونَهُ، فتُصبِحَ حالُهُ أشَدَّ سُوءًا مِمّا كانَت عليهِ في السّابقِ. وهذا نَفسُهُ ما سيُصيبُ هذا الشَّعبَ الشِّريرَ".#12‏.45 يشير سيدنا عيسى هنا إلى أنّه على رغم من طرده الشياطين، فإنّ الناس الأشرار في زمنه كانوا كأنّهم يدعُون الشياطين إلى العودة من جديد. وهذا شبيه بما سيصيب هذا الشعب.
أمّ سيّدنا عيسى وإخوته
46وبَينَما كانَ سَيِّدُنا عيسى (سلامُهُ علينا) يُحَدِّثُ النّاسَ، وَصَلَت أُمُّهُ وإخوتُهُ، فوَقَفوا خارِجًا يَنتَظِرونَهُ بَعدَ أن طَلَبوا الحَديثَ مَعَهُ. 47فتَوَجَّهَ أحَدُ الحاضِرينَ إليهِ يُخبِرُهُ بذلِكَ قائلاً: "والدتُكَ وإخوتُكَ يَنتَظِرونَكَ في الخارجِ ويُريدونَ التَّحَدُّثَ إليكَ". 48فأجابَهُ قائلاً: "هل تَدرونَ مَن هُم أُمّي وإخوتي فِعلاً؟" 49ثُمّ أشارَ بيدِهِ إلى أتباعِهِ: "هؤلاءِ الآنَ هُم أهلي، 50وكُلُّ مَن يَسعى إلى مَرضاةِ اللهِ أبي الصَّمَدِ في عُلاه، فهو فَردٌ مِن أفرادِ عائلتي".