على التوازي
7
الفصل السّابع
بقاء المؤمن على وضعه الاجتماعي
1وأمّا بخُصوصِ سؤالِكُم عن أُمورٍ تَشابَهَتْ عليكُم فكَتَبتُم أنّهُ "خَيرٌ للرَّجُلِ ألاّ يُعاشِرَ زَوجتَهُ". 2ولكن أنّى للنّاسِ أن يُمسِكوا إرْبَهُم، فليَكُنْ لكُلِّ رَجلٍ زَوجتُهُ، ولكُلِّ امرأةٍ زَوجُها.#7‏.2 كان العهر الجنسي منتشرًا في كورنتوس. وفي زمنٍ ما كان معبد الإلهة أفروديت يضمّ ألف كاهنة يشتغلن مومسات. 3وليُوفِ كُلٌّ مِنهُما حقَّ زوجِهِ، 4فقد وَهَبَتِ المَرأةُ جَسَدَها لزَوجِها، وكذلِكَ وَهَبَ الرَّجُلُ جَسَدَهُ لزَوجتِهِ. 5فلا يَتَهاجَرِ الزَّوجانِ في الفِراشِ إلاّ عن اتِّفاقٍ ولفَترةٍ مَحدودةٍ، وذلِكَ قَصدَ الانقِطاعِ إلى الصَّلاةِ، وبَعدَ الفَراغِ مِن العِبادةِ عليكُم أن تَرجِعوا إلى المُعاشَرةِ الزَّوجيَّةِ، حتّى لا يوقِعَ الشَّيطانُ بَينَ الزَّوجينِ، بسَبَبِ عَدمِ قُدرتِكُم على ضَبطِ أنفُسِكُم. 6وما هذا مِنّي إليكُم بالأمرِ المَرسومِ، بل هو اقتِراحٌ لَستُم مُلزَمينَ بِهِ. 7وإنّي أتَمَنَّى لو أنّ جَميعَ النّاسِ مِثلي، لا تَتَسَلَّطُ عليهِم الرَّغبةُ في المُعاشَرةِ الجِنسيّةِ. ولكن هذا لا يَنطَبِقُ على الجَميعِ، فلكُلِّ إنسانٍ كَرامةٌ مِن اللهِ يَتَمَيَّزُ بها عن الآخرِ.#7‏.7 تستدعي كلمات بولس هنا كلمات سيدنا عيسى في الإنجيل (متّى، 19: 10‏-12).
8وليَعلَمِ الأرامِلُ مِن الرِّجالِ والنِّساءِ وكُلُّ الّذينَ لم يَبقَوا مُتَزَوِّجينَ أنّهُ خَيرٌ لهُم أَن يَعزِفوا مِثلي عن الزَّواجِ. 9فإن لم يَضبُطوا أنفُسَهُم فليَتَزَوَّجوا، إنّ الزَّواجَ خَيرٌ مِن التَّحَرُّقِ بالشَّهوةِ.#7‏.9 يوجّه الحواري بولس للأرامل اللواتي لم يبلغن سنّ الستّين سنة نصيحة مماثلة لما ورد هنا، وذلك في رسالته الأولى إلى تيموتاوي، 5: 14. 10أمّا المُتَزَوِّجونَ، فعليهِم الاقتِداءُ بكَلامِ سَيِّدِنا المَسيحِ لا بكَلامي أنا: لا تَترُكِ المَرأةُ زَوجَها،#7‏.10 توجد بعض تعاليم سيدنا عيسى (سلامه علينا) بشأن الانفصال والطلاق بين الزوجين في الإنجيل: انظر متّى 5: 31‏-32، 19: 3‏-9، ومرقس، 10: 2‏-12، ولوقا، 16: 18. 11وإن تَرَكَتْهُ فلِتَبقَ دونَ زَوجٍ أو فلتُصالِح زَوجَها، وعلى الرَّجُلِ أيضًا ألاَّ يُطَلِّقَ زَوجتَهُ.
12أمّا فيما يَخُصُّ المؤمنينَ الّذينَ لم يؤمِن أزواجُهُم بَعدُ، فلم تَصِلْني تَعاليمُ بخُصوصِهِم مِن سَيِّدِنا عيسى. ولكنّي أقولُ لكُم: لا يُطَلِّقِ الأخُ المؤمنُ غَيرَ المؤمنةِ إن رَضِيَتْ أن تَعيشَ مَعَهُ. 13ولا تُطَلِّقُ المؤمنةُ غَيرَ المؤمنِ إن رَضيَ أن يَعيشَ مَعَها. 14فغَيرُ المؤمنِ مِن الرِّجالِ يُشرِقُ عليهِ نورُ إيمانِ زَوجتِهِ، وغَيرُ المؤمنةِ يُشرِقُ عليها نورُ إيمانِ زَوجِها، كذلِكَ أبناءُ هذِهِ الرِّابِطةِ الزَّوجيَّةِ لا يَكونونَ نَجِسينَ أو مَرفوضينَ، لأنّهُم يَحظَوْنَ بقَبسٍ مِن نورِ اللهِ.#7‏.14 يستنكر بولس هنا الاعتقاد السائد الذي يرى أنه إذا كان المؤمن (أو المؤمنة) متزوجا من غير المؤمن، فإن المؤمن يصبح نتيجة هذا الزواج نجسا أو مرفوضا عند الله. 15أمّا إذا رَفَضَ غَيرُ المؤمنِ مِن الزَّوجينِ أن يَحيا مَعَ المؤمنِ وسَعى إلى الانفِصالِ، فالمؤمنُ غَيرَ مُقَيَّدٍ في هذِهِ الحالةِ. فاللهُ دَعانا لنَعيشَ في سَلامٍ. 16واذكُرْنَ، أيَّتُها الزَّوجاتُ المؤمناتُ، أنّ أزواجَكُنَّ غَيرَ المؤمنينَ قد يَهتَدونَ بفَضلِكُنَّ، وهكذا يَفوزونَ بالنّجاةِ. واذكُروا أيُّها الأزواجُ المؤمنونَ، فلرُبَّما تَكونونَ سَبَبَ نَجاةِ زَوجاتِكُم.
17ولكن اعلَموا، أحبابي، أنّهُ على كُلِّ مؤمنٍ أن يَبقى على وَضعِهِ الّذي كانَ عليهِ حينَ استَجابَ لدَعوةِ اللهِ. هذا هو المَبدَأُ الّذي أوصِي بِهِ كُلَّ جَماعاتِ المؤمنينَ. 18فإنِ اهتَدَى فيكُم يَهوديٌّ مَختونٌ إلى الإيمانِ، فلا يُحاوِلْ أن يُزيلَ عَلامةَ خِتانِهِ. وإذا اهتَدَى مَن كانَ غَيرَ مَختونٍ إلى الإيمانِ فلا يَختَتِنْ فيَتَهَوَّدَ.#7‏.18 كان الختان في زمن بولس عبارة عن قطع جزء بسيط من القُلفة، وليس إزالة كاملة للقلفة كما هو الختان في العصر الحديث. لذلك كان من الممكن إعادة القلفة إلى مكانها عبر إجراء عملية جراحية. فقد كان بعض اليهود المختونين يحاولون أن يُزيلوا بهذه العملية علامة الختان، كي ينسجموا مع المجتمعات غير اليهودية. ومن ناحية أخرى وُجِد بعضٌ من غير اليهود الذين آمنوا بسيدنا عيسى وقيل لهم عن خطأ إن عليهم أن يختتنوا، ليتمّ قبولهم كمؤمنين. ولكنّ بولس يبيّن أنّه لا حاجة للختان من عدمه لقبول المؤمنين عند الله. 19فلا فَرقَ إذن بَينَ يَهوديٍّ وغَيرِ يَهوديٍّ، إلا بطاعةِ وَصايا اللهِ. 20نعم، ليَبقَ كُلٌّ على حالِهِ لَحظةَ استِجابتِهِ لدَعوتِهِ تَعالى. 21فإذا كانَ حِينَذاكَ عَبدًا مَملوكًا، فلا ضَيرَ، ولكن إذا سَنَحَت لهُ فُرصةٌ للتَّحَرُّرِ فلْيَغتِنمْها، إنّ ذلِكَ خَيرٌ. 22إنّ المؤمنينَ الّذينَ كانوا عَبيدًا يُصبِحونَ أحرارًا للهِ، والّذينَ آمَنوا وهُم أحرارٌ يَصيرونَ عَبيدًا لسَيِّدِنا المَسيحِ. 23لقد أعتَقَ اللهُ نُفوسَكُم بثَمَنٍ باهِظٍ، فلا تَكونوا عَبيدًا لِلبَشَرِ. 24لذا يا إخوَتي في الإيمانِ، على كُلِّ واحِدٍ مِنكُم أن يَكونَ على وَضعِهِ حينَ أصبَحَ مِن المُهتَدين.
25أمّا بخُصوصِ إخوانِنا الخاطبين، فأنا لا أملِكُ وَصيَّةً مُباشِرةً مِن سَيِّدِنا عيسى لأوصي بها، ولكنّي سأنصَحُكُم بما أراهُ مُناسِبًا، لأنّ سَيِّدَنا برَحمتِهِ مَنَحَ لي حِكمةً ويُمكنُكُم أن تَثِقوا بها. 26فبسَبَبِ ما يواجِهُهُ المؤمنونَ الآن مِن ضِيقٍ،#7‏.26 "الضيق" الذي يشير إليه بولس يعني على الأرجح، الاضطراب الذي وقع في مدينة كورنتوس بسبب أزمات النقص في الحبوب. وتوجد شواهد تؤكّد حصول نقص في الحبوب في كورنتوس ثلاث مرات خلال الفترة التي تزامنت مع كتابة هذه الرسالة. أعتَقِدُ أنّهُ مِن الخَيرِ أن يَبقى كُلٌّ على حالِهِ. 27فمَن كانَ خاطِبًا لبِنتٍ، فليُبقِ على ما بَينَهُما مِن عُهودٍ، ومَن كانَ أعزَبَ فلا يُحاوِلْ أن يَتَزَوَّجَ الآن. 28ولكنّهُ إن تَزَوَّجَ لا يَعني أنّهُ ارتَكَبَ خَطيئةً. ولا تَقَعُ الفَتاةُ في خَطإ إن تَزَوَّجَت، ولكنّ المُتَزَوِّجينَ يُلاقونَ في هذا الزَّمنِ مَصاعِبَ وإنّي أُريدُ أن أحمِيَكم مِنها.
29إخوَتي في الإيمانِ، لم يَعُدْ لَدَيكُم كَثيرٌ مِن الوَقتِ لأنّهُ يَبدو أنّ أزمةً ستَحُلُّ بكُم. فبالنِّسبةِ إلى المُتَزَوِّجينَ، فليَكُنْ تَركيزُهُم على ما يُرضي سَيِّدَنا عيسى لا على زَوجاتِهِم فقط، 30وأمّا الحَزانى مِنكُم، فعليهِم أن يُرَكِّزوا على إرضاءِ سَيِّدِنا لا على آهاتِهِم، وعلى الفَرِحينَ أن يُرَكِّزوا على إرضاءِ سَيِّدِنا لا على بَهجَتِهِم، وبالنِّسبةِ إلى المُشتَرينَ، عليهِم أن يَهتَمّوا بسَيِّدِنا المَسيحِ لا بمُمتَلَكاتِهِم. 31وعلى الّذينَ يَستَعمِلونَ أُمورَ هذِهِ الدُّنيا أن يَستَفيدوا مِنها ولا يَنهَمِكوا فيها، إنّ هذِهِ الدُّنيا زائلةٌ وكُلُّ ما فيها زائلٌ.
32أحبَّتي، أُريدُ أن أُخَفِّفَ مِن هُمومِكُم، فإنّ غَيرَ المُتَزَوِّجِ يَهتَمُّ بأُمورِ سَيِّدِنا عيسى، ويَسعى إلى إرضائِهِ، 33أمّا المُتَزَوِّجونَ فعليهِم أن يَهتَمّوا بمَسؤوليّاتِهِم في الدُّنيا، بما في ذلِكَ إرضاؤُهُم لزَوجاتِهِم، 34فاهتِماماتُهُم مُنقَسِمةٌ. ويُمكِنُ للعَزباءِ أو المَخطوبةِ العَذراءِ أن تَهتَمَّ بأُمورِ سَيِّدِنا عيسى، فتُكَرِّسَ جِسمَها ورُوحَها لهُ (سلامُهُ علينا). أمّا المُتَزَوِّجةُ فلا بُدَّ أن تَهتَمَّ بمَسؤوليّاتِها الدُّنيويَّةِ، بما في ذلِكَ إرضاءُ زَوجِها. 35وما قَولي هذا إلاّ لصالِحِكُم، وما أبتَغي أن أُقَيِّدَ بِهِ الحُرِّيّاتِ، ولكنَّ رَغبَتي هي أن أشرَحَ لكُم كَيفَ يُمكِنُكُم أن تَعيشوا حَياةً كَريمةً وأن تَخدِموا سَيِّدَنا عيسى دونَ ارتِباكٍ. 36فإن رأى أحَدُكُم، كَما كَتَبتُم لي، أنّهُ يَتَصَرَّفُ تَصَرُّفًا غَيرَ لائقٍ مَعَ خَطيبتِهِ، وأنّهُ لا يَستَطيعُ أن يَكبَحَ شَهَواتِهِ فليَتَزَوَّجْها إذن، وهو في ذلِكَ لَيسَ بخَطَّاءٍ. نعم، فليَتَزَوَّجا، إنّ في ذلِكَ قَرارًا سَليمًا. 37وأمّا مَن رَأى أن لا يَقتَرِنَ بخَطيبتِهِ العَذراءِ، وأنّهُ يُسَيطِرُ على شَهوتِهِ، وأنّهُ لا داعي أن يَتَزَوَّجَ خَطيبتَهُ في الحينِ، فليَكُنْ لهُ ذلِكَ، لأنّهُ حَسَنًا يَفعَلُ. 38فمَن اختارَ مِنكُم الزَّواجَ الآنَ، فصَوابًا يَفعَلُ، ونَظَرًا إلى الضّيقِ الحالي، فإنّهُ مَن أجَّلَ زَواجَهُ يَكونُ قد اختارَ الطَّريقَ الأفضَلَ.
39وعلى الزَّوجةِ أن تَبقى على عَهدِها لزَوجِها ما دامَ حيًّا، فإن ماتَ زَوجُها صارَ بإمكانِها أن تَتَزَوَّجَ مَرّةً أُخرى مَن تُريدُ، شَرطَ أن تَتَزَوَّجَ مِن مؤمنٍ بسَيِّدِنا فقط. 40وإنّي أرى أنّها تَكونُ أكثَرَ سَعادةً إن بَقِيَتْ حُرَّةً مِن القُيودِ. أحِبَّتي، هذِهِ وَصايايَ وَفقًا لِما فَهِمتُهُ مِن رُوحِ اللهِ.