على التوازي
2
الفصل الثّاني
طريقة بولس في الدّعوة بينهم
1أمّا أنا، يا إخواني وأخَواتي، فَلَم تَكُن فَلسَفةُ أهلِ الدُّنيا أُسلوبي عِندَما أقبَلتُ إلَيكُم أوَّلَ مَرّةٍ أكشِفُ لَكُم عَن سِرِّ اللهِ المُبينِ، 2بَل عَزَمتُ، وأنا بَينَكُم، ألاّ أُناديَ بِشَيءٍ إلاّ بِسَيِّدِنا عيسى المَسيحِ وتَضحيَتِهِ عَلى الصَّليبِ. 3فَلَمّا وَقَفتُ بَينَكُم شَعَرتُ بِالضَّعفِ، وخِفتُ أن أفشَلَ في تَبليغِ الرِّسالةِ إلَيكُم، 4فَلَمّا خاطَبتُكُم ودَعَوتُكُم، رَأيتُ ألاّ أسحَرَ عُقولَكُم بِالحُجَجِ والحِكمةِ، بَل بَلَّغتُكُم الرِّسالةَ مؤَيَّدةً بِقُدرةِ رُوحِ اللهِ، 5حَتّى يَستَنِدَ إيمانُكُم عَلى قُوّةِ اللهِ، لا عَلى حِكمةِ البَشَرِ.
6ومَعَ ذَلِكَ، فَإنَّ الحِكمةَ هيَ أُسلوبُنا مَع الرّاشِدينَ في إيمانِهِم. وهيَ لَيسَت حِكمةً دُنيَويّةً، ولا هيَ صادِرةٌ عَن قادةِ الدُّنيا وحُكّامِها الماضينَ إلى زَوالٍ. 7ولَكِنَّنا نُعلِنُ حِكمةَ اللهِ المَكنونةَ، تِلكَ الَّتي كانَت خَفيّةً عَن النّاسِ فيما مَضى، فَشاءَ اللهُ أن يَكشِفَها لَنا. وقَد جَعَلَها اللهُ لَنا ذُخرًا مِن قَبلِ خَلقِ الكَونِ إكرامًا لَنا. 8ولَم يَفهَمها أحَدٌ مِن أشرافِ هَذِهِ الدُّنيا، فَلَو فَهِموها ما كانوا ليَصلِبوا سَيِّدَنا عيسى صاحِبَ الجَلالةِ.#2‏.8 يشير بولس هنا إلى زعماء الدين مثل كبار الأحبار (انظر لوقا 24: 20)، وإلى الحُكَّام السياسيين مثل بيلاطس وأنتيباس بن هيرودس (انظر سيرة الحواريين 4: 27 وما يليه) الذين كانوا متورّطين جميعًا في صلب السيد المسيح. 9فَنَتَكَلَّمُ بِما أخبَرَنا بِهِ النَّبيُّ أشعَيا: "ما لَم تَرَهُ عَينٌ ولا سَمِعَت بِهِ أُذُنٌ ولا خَطَرَ عَلى قَلبِ بَشَرٍ، جَعَلَهُ اللهُ ذُخرًا لِأحبابِهِ".#2‏.9 من كتاب النبي أشعيا، 64: 4. 10ولَكِنّ اللهَ كَشَفَ لَنا هَذِهِ الأُمورَ كُلَّها بِرُوحِهِ، إنّ رُوحَ اللهِ تَنفُذُ إلى كُلِّ شَيءٍ، حَتّى خَفايا أسرارِ اللهِ.
11أفَلا تُبصِرونَ؟ فَإنَّ رُوحَ الإنسانِ فيهِ تعلمُ ما يُظهرُهُ وما يُبطِنُهُ، كَذَلِكَ لا أحدَ يَعلَمُ أُمورَ اللهِ إلاّ رُوحُ اللهِ. 12ولَقَد وَهَبَنا اللهُ رُوحَهُ، لِهَذا السَّبَبِ نَحنُ لا نُفَكِّرُ كَما يُفَكِّرُ أهلُ الدُّنيا، ولِهَذا السَّبَبِ أيضًا نَستَطيعُ إدراكَ ما أنعَمَ بِهِ اللهُ عَلَينا مِن بَرَكاتٍ. 13فَنُخبِرُ عَنهُ بِكَلامٍ نابعٍ مِن رُوحِ اللهِ فينا، لا بِحِكمةِ النّاسِ. وذَلِكَ لِنُفَسِّرَ ما يَصدُرُ عَن رُوحِ اللهِ لِلمؤمِنينَ الَّذينَ يَقتَدونَ بِرُوحِهِ تَعالى. 14أمّا الَّذينَ يَتَشَبَّثونَ بِالدُّنيا، فأنّى لَهُم أن يَقبَلوا ما يَصدُرُ عَن رُوحِ اللهِ؟ لِأنَّهُم يَرَونَ ذَلِكَ غَباءً، وهُم عاجِزونَ عَن فَهمِهِ، فَلا سَبيلَ لَدَيهِم إلاّ بِحُلولِ رُوحِ اللهِ المَجيدِ فيهِم، فَيُدرِكونَ قيمَتَهُ وفَضلَهُ. 15إنَّ المُقتَدينَ بِرُوحِ اللهِ يُدرِكونَ كُلَّ الرُّوحانيّاتِ، وأمّا الآخَرونَ فَيَعجِزونَ عَن إدراكِ شأنِهِم، 16كَما أخبَرَ النَّبيُّ أشعَيا في الكِتابِ: "مَن ذا الَّذي يُدرِكُ فِكرَ اللهِ؟ مَن ذا الَّذي يَقدِرُ أن يُرشِدَهُ السَّبيلَ القَويمَ؟"#2‏.16 من كتاب النبي أشعيا، 40: 13. أمّا نَحنُ فَنُدرِكُ كُلَّ هَذِهِ الأُمورِ، لِأنَّنا نَعتَصِمُ بِفِكرِ سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ.