على التوازي
16
الفصل السّادس عشر
جمع التّبرّعات للمؤمنين الفقراء في القدس
1وأمّا بخُصوصِ سؤالِكُم عن جَمعِ التَّبَرُّعاتِ للمؤمنينَ المُحتاجينَ في القُدسِ،#16‏.1 كان كثير من المؤمنين في القُدْس فقراء بسبب المجاعة أو الاضطهاد. وقد عمل بولس جاهدا أثناء رحلته الثالثة في الدعوة إلى جمع التبرُّعات من المؤمنين غير اليهود لمساعدة المؤمنين الفقراء. وقد أراد بولس أن يُظهر للمؤمنين اليهود الذين شكّكوا في حقيقة إيمان المؤمنين من غير اليهود أن شكّهم لا أساس له من الصحة، ورأى في ذلك فرصة لتقوية الوحدة بين المؤمنين. فإنّي أوصيكُم بما أوصَيتُ بِهِ جَماعاتِ المؤمنينَ في غَلاطيةَ. 2ليدَّخِرْ كُلُّ واحِدٍ مِنكُم يومَ الأحَدِ مِن كُلِّ أسبوعٍ مَبلَغًا مِن المالِ، واحتَفِظوا بِهِ حَتّى لا تَستَعجِلوا جَمعَ المالِ عِندَ حُضوري، 3وعِندَما أحضُر بَينَكُم أُرسِلُ إلى القُدسِ الشَّريفِ كُلَّ المالِ الّذي جَمَعتُموهُ مَعَ المُرسَلينَ الّذينَ اختَرتُموهُم، وأمُدُّهُم برَسائلِ تَوصيةٍ لأهلِها، 4أو أُرافِقُهم إن أرَدتُم ذلِكَ.
بولس ينوي زيارة كورنتوس
5غَيرَ أنّي سأمُرُّ، قَبلَ وصولي إليكُم، بمُقاطَعةِ مَقْدونيا، لأنّي أرغَبُ في البَقاءِ فيها بَعضَ الوَقتِ. 6فقد تَطولُ إقامَتي بَينَكُم أو قد أُضطَرُّ لقَضاءِ فَصلِ الشِّتاءِ عِندَكُم، حتّى تُساعِدوني على رِحلَتي حَيثما ذَهَبتُ. 7لا أُريدُ أن تَكونَ زيارتي إليكُم قَصيرةً بل أرجو أن أبقى بَينَكُم بَعضَ الوَقتِ، إن سَمَحَ لي مَولاي. 8أمّا الآن فسأبقى في أفاسوسَ إلى عِيدِ الخَمسينَ،#16‏.8 كان عيد الخمسين اليهودي احتفالاً ببداية موسم حصاد الحنطة وكان يقع في آخر الربيع في اليوم الخمسين بعد الفصح، إذا بدأنا العدّ من اليوم الذي يُحْتَفَل فيه بأوّل حصاد للشعير (انظر التوراة، سفر اللاويين، 23: 9- 14). 9إذ فَتَحَ اللهُ لي بابًا واسِعًا إلى نَجاحِ الدَّعوةِ، رَغمَ مُعارَضةِ الكَثيرينَ.#16‏.9 كان بعض الوثنيّين المعارضين لبولس من أصحاب الحرف، من الذين يصنعون النماذج الفضّيّة لمعبد "أرطاميس" Artemis. وكانوا يعتقدون أن بولس كان يسبّب خسائر مالية لهم عندما كان يعلّم الناس أن الأصنام ليست حقيقية (انظر سيرة الحواريين، 19: 23- 41).
10فعِندَما يَزورُكُم الأخُ تيموتاوي، اجعَلوهُ يَشعُرُ باطمِئنانِ البالِ بَينَكُم، لأنّهُ داعيةٌ مِثلي لرِسالةِ اللهِ، 11فاحذَروا أن تَستَهينوا بِهِ أو تُهينوهُ، بل ساعِدوهُ على الرَّحيلِ في أمانِ اللهِ ليَحضُرَ إليَّ، إنّي أنتَظِرُ وصولَهُ مَعَ مَن مَعَهُ مِن المؤمنينَ. 12وأمّا بخُصوصِ الأخِ شَمسيّ، فقد ألحَحتُ عليهِ أن يُسافِرَ إليكُم مَعَ بَقيّةِ المؤمنينَ، لكنَّهُ لم يَرغَب في ذلِكَ الآنَ، وإنّهُ لقادِمٌ إليكُم حينَ تَسنَحُ لهُ الفُرصةُ.
الختام
13يا أحِبَّتي، احذَروا تَعاليمَ الضَّلالِ، واثبُتوا في إيمانِكُم، وقَوُّوا بَعضُكم بَعضًا، 14وتَصَرَّفوا دائمًا بالمَحبَّةِ.
15إخوَتي في الإيمانِ، إنّكُم تَعرِفونَ أنّ عائلةَ اِسْتِفاناسَ هُم بَواكيرُ المُهتَدينَ إلى الإيمانِ في جَنوبِ اليُونانِ. نعم، هُم طَلائعُ الحَصادِ العَظيمِ، وقد جَعَلوا دُنياهُم لخِدمةِ المؤمنينَ. 16فسَخِّروا أنفُسَكُم لخِدمتِهِم ولأمثالِهِم ولمَن يَعمَلُ مَعَهُم. 17وإنّي لفَرِحٌ بمَجيءِ اِسْتِفاناسَ وبَخيتَ وأخائي، فقد ساعَدوني نِيابةً عنكُم،#16‏.17 من المحتمل أن يكون هؤلاء الرجال المذكورون هنا هم الذين حملوا إلى بولس رسالة الكورنتيين الموجّهة إليه (انظر رسالة كورنتوس الأولى 7: 1). 18فأراحوا فؤادي، كَما أراحوا أفئدتَكُم مِن قَبلُ. فأَكْرِموهُم.
19وإنّي أُرسَلُ إليكُم مِن ولايةِ آسيا بتَحيّاتِ جَماعاتِ المؤمنينَ. وإنّ عَقيلاً وبَرَكةَ وكُلَّ مَن يَجتَمِعونَ مَعَهُما في دارِهِما مِن جَماعةِ الإيمانِ يُبَلِّغونَكُم سَلامَهُم إخوانًا في السَّيِّدِ المَسيحِ،#16‏.19 تشير عبارة "مقاطعة آسيا" إلى المقاطعة الرومانية التي تقع غرب تركيا الحالية وكان هؤلاء المؤمنون يجتمعون في البيوت للصلاة والعبادة، ولم يكن لديهم بيت خاص يتعبّدون فيه. ولقد ساعد عقيل وبركة بولس في تأسيس جماعة المؤمنين في كورنتوس (انظر سيرة الحواريين، 18: 1- 4)، ورافقاه بعد ذلك إلى مدينة أفاسوس في مقاطعة آسيا. وعندما كتب بولس هذه الرسالة كانا لا يزالان هناك في أفاسوس، وكانت تجتمع في تلك الفترة مجموعة من المؤمنين في منزلهما. 20ويُسَلِّمُ عَليكُم جَميعُ المؤمنينَ هُنا في أفاسوسَ. فسَلِّموا بَعضُكم على بَعضٍ بقُبلةٍ طاهِرةٍ.
21وها أنا أكتُبُ لكُم هذِهِ التّحيَّةَ بخَطِّ يَدي: سَلامٌ مِني أنا بولُسُ. 22فلْيَبعُدْ عن أهلِ بَيتِ اللهِ كُلُّ مَن لا يُحِبُّ سَيِّدَنا عيسى! عَجِّلْ بقُدومِكَ يا مَولانا المَسيح! 23ليَكُن فَضلُ سَيِّدِنا عيسى مَعَكُم. 24وأُهدي إليكُم جَميعًا مَحَبَّتي يا إخواني مِن أتباعِ سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ.