على التوازي
15
الفصل الخامس عشر
انبعاث السّيّد المسيح من الموت
1والآن، يا إخوتي في اللهِ، أُريدُ أن أُذَكِّرَكُم بالبُشرى الّتي بَلَّغتُكُم إيّاها، فقَبِلتُموها وكُنتُم ثابِتينَ فيها، 2والإيمانُ بها يَجعَلُكُم مِن النّاجينَ، إذا استَمرَرتُم في طاعتِكُم لرِسالةِ اللهِ، أمّا إذا أنكَرتُم الآنَ القيامةَ والنُّشورَ، وأصرَرتُم على ذلِكَ، فباطِلٌ إيمانُكُم.
3إنّي عَلِمتُ بهذا الأمرِ العَظيمِ، وأُعلِمُكم بِهِ، فهو لُبُّ الإيمانِ: ماتَ السَّيِّدُ المَسيحُ لتُغفرَ ذُنوبُنا تَصديقًا لِما جاءَ في كُتُبِ الأوَّلينَ، 4ثُمّ واراهُ الثَّرى، وفي اليَومِ الثّالثِ أحياهُ اللهُ، تَصديقًا لِما جاءَ في صُحُفِ الأنبياءِ، 5ثُمّ بَعدَ بَعثِهِ حيًّا تَجَلّى لصَخرٍ ثُمّ لبَقيَّةِ الحَواريّينَ الاثنَي عَشَرَ،#15‏.5 يبدو أنّ عبارة "الاثني عشر" قد تحوّلت إلى تعبير يشير إلى مجموعة حواريي سيدنا عيسى الأصليين، وأنها اُستُخدِمَتْ هنا رغم عدم وجود يهوذا الأسخريوطي الذي خانه ولم يعد جزءاً من المجموعة التي ظهر فيها سيدنا عيسى (سلامه علينا) عندما بُعث حيا. 6وتَجَلّى بَعدَ ذلِكَ لأكثَرَ مِن خَمسِ مِئةِ أخٍ وأُختٍ مِن المؤمنينَ، كانوا مَعًا مُجتَمِعينَ. ولئن توُفِّيَ بَعضُهُم فإن أغلَبَهُم باقٍ على قَيدِ الحَياةِ، 7ثُمّ تَجَلّى بَعدَ ذلِكَ ليَعقوبَ، ومِن بَعدِهِ لكُلِّ الحَواريّينَ.#15‏.7 بما أن يعقوب ذُكر هنا مضافا إلى "الاثني عشر"، فمن الواضح أنه ليس "يعقوب بن زَبَدي" ولا هو "يعقوب بن حَلْفي"، بل هو يعقوب أخو سيدنا عيسى (سلامه علينا). ولم يكن يعقوب يعتقد أن سيدنا عيسى هو المسيح المنتظر قبل قيامته (سلامه علينا)، ولكن بعد ذلك آمن وأصبح زعيما بارزا بين المؤمنين في القُدس. وتشير عبارة "كل الحواريين" إلى الجماعة الأوسع التي تشمل المؤمنين الآخرين إلى جانب جماعة "الاثني عشر". 8وأخيرًا تَجَلّى لي، فكُنتُ في ذلِكَ كالجَنينِ الّذي يَخرُجُ في غَيرِ ميعادِهِ المَعلومِ! 9فأنا أقَلُّ الحَواريّينَ شأنًا، والحَقُّ أنّي لَستُ لِلَقَبِ حَواريِّ المَسيحِ أهلاً، فقد اضطَهَدتُ جَماعةَ اللهِ. 10غَيرَ أنَّ اللهَ أنعَمَ عليَّ بفَضلِهِ فصِرتُ على ما أنا عليهِ الآنَ، ولم يَكُن فَضلُهُ عليَّ دونَ طائلٍ، بل كانَ جِهادي أعظَمَ مِن جِهادِ سائرِ الحَواريّينَ. ولكن هَل كُنتُ أنا صاحِبَ الجَهدِ الكَبيرِ؟ كَلاّ، بل إنَّ اللهَ هو الّذي جَعَلَ فيَّ هذا الجَهدَ بفَضلِهِ. 11إذن فنَحنُ الحَواريّونَ سَواءٌ، لأنّنا نَدعو إلى الرّسالَةِ نَفسِها الّتي آمَنتُم بها.
البعث والنّشور
12فإذا عَلِمتُم أنّ ما نَدعو إليهِ مِن بَلاغٍ، هو أنّ السَّيِّدَ المَسيحَ بُعِثَ حيًّا في زَمَنِنا، فكَيفَ يَزعُمُ بَعضُكُم أنّ اللهَ لا يَبعَثُ الأمواتَ مِن جَديدٍ؟ 13فإذا أنكَروا حَقيقةَ بَعثِ الأمواتِ، فقد أنكَروا بذلِكَ انبِعاثَ السَّيِّدِ المَسيحِ أيضًا، 14فلا مَعنى إذن لرِسالتِنا، ولا لإيمانِكم بها. 15بل إنّنا سنَكونُ عِندَئذٍ شُهودَ زورٍ للهِ، لأنّنا شَهِدنا أنّهُ أحيا السَّيِّدَ المَسيحَ، بَينَما هو لم يُقِمْهُ ما دامَ الأمواتُ لا يُبعَثونَ. 16فإذا كانَ الأمواتُ لا يَقومونَ مِن قُبورِهِم، فكذلِكَ السَّيِّدُ المَسيحُ لم يُبعَث مِن المَوتِ خالِدًا، 17وإذا لم يُبعَثِ السَّيِّدُ المَسيحُ، فإيمانُكُم هَباءٌ، وستَظَلّونَ في ذُنوبِكم ضالينَ، 18وباتَ الّذينَ ماتوا مِن أتباعِ السَّيِّدِ المَسيحِ مِن الخاسِرينَ. 19ولو أنّ ثِقتَنا في سَيّدِنا المَسيحِ لا تَتَعَدّى هذِهِ الدُّنيا، لكُنَّا أشقى الخَلقِ جَميعًا!
20والحقُّ أنّ السَّيّدَ المَسيحَ بُعِثَ حيًّا إلى الأبَدِ، وإنّ في هذا بُرهانٌ على أنّ الأمواتَ يُبعَثونَ، ومَثَلُهُ في ذلكَ كمَثَلِ باكورةِ الحَصادِ الّتي تَدُلُّ على بَقيَّةِ الحَصادِ العَظيمِ.#15‏.20 يناقش الحواري بولس هنا معنى قيامة سيدنا عيسى من الأموات ومغزاها، باعتباره أول من يبعثه الله من بين الأموات، ولن يموت بعد ذلك أبدا. وسيُبعث أتباعه (سلامه علينا) خالدين مثله، ولذلك شبّهه بولس بباكورة الحصاد. 21فكَما حَلَّ عِقابُ المَوتِ على كُلِّ البَشَرِ بخَطيئةِ إنسانٍ، فإنّ القيامةَ لكُلِّ البَشَرِ تَكونُ بفَضلِ إنسانٍ، 22وكَما تَلقى ذُرِّيَّةُ آدمَ كُلُّها المَوتَ، فإنّ أحبابَ السَّيّدِ المَسيحِ يُبعَثونَ جَميعًا إلى الخُلدِ، 23كُلٌّ بحَسَبِ رُتبَتِهِ: يَكونُ السَّيِّدُ المَسيحُ أوَّلَ الخالِدينَ، ثُمّ حينَ يَتَجَلّى مَلِكًا، يأتي دَورُ أهلِهِ فيُبعَثونَ، 24ثُمّ يَحِلُّ يومُ الحِسابِ، فيَقهَرُ سَيِّدُنا المَسيحُ كُلَّ ما في الغَيبِ مِن الجِنِّ والشَّياطينِ، ثُمّ يُرجِعُ الأمرَ كُلَّهُ إلى اللهِ الأبِ الأحَدِ الصَّمّدِ. 25إنَّ حُكمَ السَّيِّدِ المَسيحِ قَدَرٌ مَحتومٌ، حتّى يَعلوَ رِقابَ كُلِّ أعدائِهِ،#15‏.25 يلمّح الحواري بولس هنا إلى الزبور، مزمور 110: 1، الذي يقول إن المسيح سيحكم من السماء إلى أن يُهْزَم أعداؤه نهائيا، وتشير عبارة "يعلو الرقاب" إلى الانتصار التام. 26وسيَكونُ المَوتُ آخَرَ المَهزومينَ. 27فكَما جاءَ في الزَّبور الشَّريفِ: "جَعَلَ اللهُ كُلَّ أمرٍ تَحتَ قَدَمَيهِ". وعِندَما يَقولُ اللهُ "كُلَّ أمرٍ" فإنّ عِبارةَ "كُلَّ أمرٍ" لا تَشمَلُ اللهَ، فهو الّذي أخضَعَ للسَّيّدِ المَسيحِ كُلَّ شَيءٍ.#15‏.27 يقتبس بولس هنا من الزبور، مزمور 8: 6 الذي يتحدث عن السلطة التي أعطاها الله لآدم على كل النباتات والحيوانات في البَدء، ولكن بولس يطبِّق هذه السلطة التي مُنحت لآدم على المخلوقات، على سيدنا عيسى (سلامه علينا). فَقَدَ آدمُ مقامَ الهيبة والشرف عندما عصى الله، أمّا سيدنا عيسى فاستعاد تلك الهيبة والشرف والسلطان عندما كسر شوكة إبليس. 28وحِينَما يَخضَعُ للسَّيِّدِ المَسيحِ الابنِ الرُّوحيِّ للهِ كُلُّ ما في الوجودِ، يَخضَعُ المَسيحُ للهِ، ليَكونَ المُلكُ للهِ وَحدَهُ.
29وهُناكَ ناسٌ يَتَطَهَّرونَ بالماءِ نِيابةً عن الّذينَ ماتوا سابِقًا، فأيُّ مَعنى لِما يَفعَلونَهُ إن كانَ هؤلاءِ الأمواتُ لا يُبعَثونَ؟ ولِماذا يَتَطَهَّرونَ بَدَلاً مِنهُم؟ 30وإن لم يَكُن بَعثٌ ونُشورٌ، فلِماذا نُواجِهُ نَحنُ الحَواريّونَ الخَطَرَ في كُلِّ حينٍ؟ 31إنّي أقسِمُ لكُم أنّي أواجِهُ المَوتَ كُلَّ يومٍ! وهو الحقُّ بلا رَيبٍ، والحَقُّ أيضًا أنِّي فَخورٌ سَعيدٌ بكُم أنتُم المؤمنينَ بسَيِّدِنا عيسى المَسيحِ! 32فلو كُنتُ إنسانًا فانِيًا لا أقومُ مِن اللَّحدِ، فأيُّ فائدة تُرجى مِن كُلِّ ما أقومُ به؟ أقصِدُ الجَهدَ الّذي أبذُلُهُ في سَبيلِ اللهِ هُنا في مَدينةِ أفاسوسَ، كَأنّي أُصارِعُ الوحوشَ، فإن كانَ عَمَلي لا يَتَجاوَزُ هذه الدُّنيا، فما الفائدةُ مِنهُ؟ وإن كانَ الأمواتُ لا يُبعَثونَ، فدَعونا نأكُلُ ونَشرَبُ، لأنّنا غدًا نَموتُ!#15‏.32 يقتبس بولس هنا من كتاب النبي أشعيا، 22: 13. وقد وبّخ النبي أشعيا أولئك الذين لا يتوبون عن ذنوبهم عندما يُهدَّدُون بالحرب، ويقارن بولس أولئك الناس بالمؤمنين في وقته الذين لا يؤمنون ببعث الموتى.
33أحبَّتي، احذَروا الضَّلالَ، فقد قيلَ: "صُحبَةُ الأشرارِ سُمُّ أخلاقِ المُحسِنينَ".#15‏.33 يقتبس بولس هنا من مسرحية يونانية كتبها "ميناندار" Menander. 34عُودوا إلى صَوابِكُم واجتَنِبوا الإثمَ، لأنَّ بَعضَكُم لا يَعرِفُ اللهَ، وما قَولي هذا فيكُم إلا لتَخجَلوا.
أجساد المؤمنين بعد القيامة
35وإنّ سائلاً مِنكُم لَيَسأَلُ: "كَيفَ يَقومُ المَوتى؟ وبأيِّ جِسمٍ يَعودونَ؟" 36إنّ هذا هو الجَهلُ المُبينُ، فالبِذرَةُ عليها أن تَموتَ قَبلَ أن تَخرُجَ مِن تَحتِ التُّربَةِ. 37وإنّ ما تَزرَعونَهُ مِن بُذورٍ لن يَكون هو نَفسُهُ النَّباتَ الّذي سيَنبُتُ مِن الأرضِ، إن هوَ إلا بِذرةٌ مِن قَمحٍ بَذَرتُموها، أو غَيرُها مِن البُذورِ. 38وإنّ اللهَ هو الّذي يَكسوها كَما يَشاءُ، وهو الّذي يُعطي لكُلِّ بِذرةٍ جِسمًا خاصًّا بها. 39وهل رأيتُم لأجسامِ المَخلوقاتِ فيما بَينَها شَبيهًا، فلِلنّاسِ نَوعٌ مِن الأجسامِ مَعروفٌ، وكذلِكَ الحَيَواناتِ والطّيورِ والأسماكِ، كُلٌّ لهُ نَوعٌ، 40وتُوجَدُ أجسامٌ سَماويّةٌ، وأجسامٌ أرضيةٌ. وللسَّماويّةِ مِنها جَمالٌ في جَمالِ الأجسامِ الأرضيَّةِ غَيرُ مَعروفٍ. 41وللشَّمسِ جَمالُها، وللقَمَرِ حُسنُهُ، وللنُّجومِ ألَقُها، بل إنّ لكُلِّ نَجمٍ ألقًا مُختَلِفًا عن سائرِ النُّجومِ.
42إنّ هذا مِثالٌ لكُم عن حالِ قيامةِ المَوتى: يُدفَنُ الجِسمُ الدُّنيويُّ تَحتَ التُّرابِ ومآلُهُ الانحِلالُ، ثُمّ يُبعَثُ جِسمًا خالِدًا يَنأى عن الزَّوالِ، 43يُدفَنُ الجِسمُ حَقيرًا ويُبعَثُ مُكَرَّمًا ذا جَلالٍ، يُدفَنُ الجِسمُ ضَعيفًا ويُبعَثُ قَويًّا، 44يُدفَنُ جِسمًا دُنَيويًّا فانيًا ويُبعَثُ جِسمًا نورانيًّا. وكَما تُوجَدُ أجسادٌ تُنسَبُ إلى الدُّنيا، تُوجَدُ أجسادٌ أُخرى تُنسَبُ إلى الآخِرة، 45فلقد جاءَ في التَّوراةِ: "فكانَ آدمُ، الإنسانُ الأوَّلُ، كائِنًا حيًّا".#15‏.45 من التوراة، سفر التكوين، 2: 7. أمّا سَيِّدُنا عيسى فهو بمَثابةِ آدمَ الأخيرِ ورُوحِ اللهِ وهو مَن سيُحيي أَرواحَنا. 46وهكذا تَرَونَ أنّ الجِسمَ الدُّنيَويَّ يأتي أوَّلاً، أمّا الجِسمُ النّورانيُّ فيأتي لاحِقًا، 47وإنّ آدمَ، الإنسانَ الأوَّلَ، أرضيٌّ مِن تُرابٍ، أمّا السَّيِّدُ المَسيحُ، الإنسانُ الثّاني، فهو مِن السَّماءِ. 48إنّ الّذينَ يَنتَمونَ إلى الأرضِ يُشبِهونَ آدمَ الرَّجلَ الأرضيَّ، والّذينَ يَنتَمونَ إلى السَّماءِ يُشبِهونَ سَيِّدَنا المَسيحَ الرَّجُلَ السَّماويَّ. 49وكَما كُنّا على صُورةِ آدمَ الرَّجُلَ الأرضيَّ، فسنَكونُ على صُورةِ عيسى الرّجُلِ السّماويِّ.#15‏.49 يملك المؤمنون بسيدنا عيسى أجساما بشرية الآن وهي تشبه الجسم الذي كان عليه أبونا آدم، وهذه الأجسام ستموت بسبب النفس الأمّارة بالسّوء، إلا أن المؤمنين سيملكون عندَ القيامة أجسامًا أبدية غير فانية مثل جسم سيدنا عيسى (سلامه علينا)، ولهذا السبب عليهم الآن أن يسلكوا سلوكًا يليق بأتباع سيدنا عيسى.
50إخوَتي في الإيمانِ، إنّي أؤكِّدُ لكُم أنّ جِسمَ الإنسانِ الّذي يَبلَى لَيسَ لهُ في مَملَكةِ اللهِ الأبَديّةِ نَصيبٌ. نعم، إنّ الفاني لا يَصيرُ خالِدًا. 51فافقَهوا عَني هذا السِّرَّ المَكنونَ: إنّ بَعضَ أتباعِ السَّيّدِ المَسيحِ لن يَموتوا قَبلَ أن يَتَجَلّى (سلامُهُ علينا) مَلِكًا، 52ولكن حينَ يَنفُخُ المَلاكُ في الصُّورِ الأخيرِ، ويُدَوّي صَوتُهُ، يُبعَثُ الأمواتُ خالِدينَ، وعِندئذٍ نَتَغَيَّر جَميعًا في لَمحةِ بَصرِ حتّى لا نَقعَ في المَوتِ مَرّةً أُخرى! 53إنّ الجَسَدَ البالي يَتَحَوَّلُ إلى جَسَدٍ لا يَبلى، نعم إنّ الجَسَدَ الفاني يَتَحَوَّلُ إلى جَسَدٍ لا يَفنى، 54فعِندَما نُصبِحُ خالِدينَ يَحدُثُ ما بشَّرَت بِهِ كُتُبُ الأوَّلينَ: "هَلَكَ المَوتُ وجاءَ اللهُ بالنَّصرِ العَظيمِ!"#15‏.54 من كتاب النبي أشعيا، 25: 8. 55مَهزومٌ أنتَ يا مَوتُ فأينَ نَصرُكَ الآنَ؟! يا مَوتُ، قد كَسَرَ اللهُ شَوكتَكَ!"#15‏.55 من سفر النبي هوشع، 13: 14. 56لقد حَلَّتْ على النّاسِ شَوكةُ المَوتِ عِندَما فَتَحَ آدمُ بابَ الإثمِ، ثُمّ كَشَفَت الشَّريعةُ خَطَرَ السُّوءِ في حَياتِنا، 57فالحَمدُ للهِ الّذي جَعَلَنا نَنتَصِرُ على السُّوءِ بفَضلِ تَضحيةِ سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ.
58فاصمُدوا أحِبّائي في إيمانِكُم ولا تَتَزَحزَحوا أبَدًا. واجتَهِدوا دائمًا في خِدمةِ سَيِّدِنا عيسى، فإنّ جَهدَكُم في سَبيلِ سَيِّدِنا لن يَذهبَ هَباءً.