على التوازي
14
الفصل الرّابع عشر
في الاجتماعات العامّة: خير الكرامات أنفعها للنّاس
1يا أحِبّائي، اجتَهِدوا في مَحبَّةِ الآخَرينَ، وأقبِلوا على كَراماتِ رُوحِ اللهِ، وخاصّةً كَرامةَ النُّبوءَةِ. 2إنّ مَن يَتَنَبَّأُ يَكونُ لإخوانِهِ مُفيدًا، أمّا مَن يَتَكَلَّمُ بلُغةٍ مَجهولةٍ فيُخاطِبُ اللهَ فقط، فيَنطِقُ بما لا تُدرِكُهُ الأفكارُ، وهو في ذلِكَ يَقتَدي برُوحِ اللهِ، ولا يُخاطِبُ النّاسَ. 3‏-4ولذلِكَ فكَرامتُهُ لا تُقَوّي إلا إيمانَهُ، في حينَ أنّ مَن يَتَنَبَّأُ يُنَمّي إيمانَ جَماعةِ المؤمنينَ، ويَشُدُّ عَزيمتَهُم ويُقَوّيهم. 5فأُريدُ مِنكُم إذن أن تَتَكَلَّموا بشَتّى اللُّغاتِ بقُدرةِ رُوحِ اللهِ، ولكنَّ الأولى أن تَكونوا أصحابَ النُّبوءَةِ، فعَمَلُ صاحِبِ النُّبوءَةِ أهَمُّ مِن عَمَلِ صاحِبِ اللُّغاتِ، إلاّ إذا كانَ يُتَرجِمُ لِكَي تَستَفيدَ جَماعةُ المؤمنينَ.
6إخوتي في اللهِ، لو حَدَّثتُكُم بلُغاتٍ لا تَفهَمونَها، فكَيفَ تَستَفيدونَ إن لم يَكُنْ كَلامي إلهامًا مِن اللهِ أو عِلمًا أو نُبوءةً أو هَديًا بهِ تَهتَدونَ؟ 7فرَغمَ أنّ الآلاتِ الموسيقيّةَ كَالنّاي أو القِيثارةِ هي أدَواتٌ مِن جَمادٍ، فإنّنا لا نَستَطيعُ أن نُمَيِّزَ ما يَصدُرُ عنها مِن ألحانٍ، إلاّ إذا تَمَيَّزَت أنغامُها بَعضُها عن بَعضٍ. 8وإن كانَ صَوتُ بُوقِ الحَربِ غَيرَ بَيِّنٍ، فمَن يَستَعِدُّ للقِتالِ؟ 9كذلِكَ شأنُ المُتَكَلِّمِ كَلامًا غَيرَ مَفهومٍ، أيُّ فَضلٍ في قَولِهِ وكَلامِهِ إن تَوارى عنّا مَعنى ما يَقولُ؟ كَأنَّهُ يُكَلِّم الهَواءَ! 10لا شَكَّ أنّ في العالَمِ لُغاتٍ كَثيرةً، لِكَلِماتِها مَعنى مَفهومٌ. 11ولكنّني إن لم أفهَم ما يُقالُ، كُنتُ عن المُتَكَلِّمِ مَحجوبًا، وكانَ المُتَكَلِّمُ عَني غَريبًا. 12أعلَمُ أنّ فيكُم حَماسًا للكَراماتِ، فحاوِلوا أن تَتَفَوَّقوا في الكَراماتِ الّتي تَشُدّونَ بها أزرَ المؤمنينَ.
13يَجِبُ على الّذي يَتَكَلَّمُ بلُغةٍ غَيرِ مَعروفةٍ أن يَسألَ اللهَ القُدرةَ على تَرجَمتِها، 14فإذا تَضَرَّعتُ بكَلامٍ غَيرِ مَفهومٍ، تَضَرَّعتُ برُوحي وبَقي عَقلي عاطِلاً. 15فكَيفَ السَّبيلُ؟ عليَّ إذن أن أدعُوَ مَرَّةً بَيني وبَينَ رُوحي، ومَرَّةً أُخرى أجعَلُ دُعائي بَيِّنًا. وأن أُنشِدَ وأُسَبِّحَ مَرَّةً خِفيةً وأُخرى عَلَنًا. 16فيا أخي، إن حَمَدتَ اللهَ برُوحِكَ، وكانَ كَلامُك غَريبًا، فكَيفَ سيَفهَمُهُ الحاضِرونَ، وكَيفَ يُشارِكونَكَ بَعدَ الحَمدِ بالقَولِ "آمين"؟ 17وقد يَكونُ كَلامُ حَمدِكَ للهِ عَظيمًا، ولكن لا فائدةَ فيهِ للمؤمنينَ! 18الحَمدُ للهِ الّذي جَعَلَني أتَكَلَّمُ لُغاتٍ خارِقةٍ أكثَرَ مِنكُم جَميعًا، 19غَيرَ أنَّهُ خَيرٌ للمؤمنينَ أن أكتَفيَ بخَمسِ كَلِماتٍ يَفهَمونَها، ويَتَعَلَّمونَ مِنها، عِوَضَ أن أتَكَلَّمَ بلُغةٍ خارِقةٍ فأقولُ عَشَرةَ آلافِ كَلِمةٍ لا يُمكِنُهُم فَهمُها.
20إخوتي في الإيمانِ، كونوا كالأطفالِ في كُلِّ ما يَتَعَلَّقُ بالشَّرِّ، ولكن كونوا راشِدينَ في تَفكيرِكُم. 21ولقد جاءَ على لِسانِ النَّبيِّ أشعيا قَولُ اللهِ: "لأُكَلِّمَنَّ هذا الشَّعبَ مِن خِلالِ أشخاصٍ تَكونُ لُغتُهُم غَريبةً، وبشِفاهِ أجانبَ، ومَعَ ذلِكَ لن يَسمَعوا لي".#14‏.21 من كتاب النبي أشعيا، 28: 11- 12. 22إذن، يا إخوتي، بإمكانِكُم أن تَرَوا في كَلامِ النَّبيِّ أشعيا أنّ وجودَ كَرامةِ التَّكَلُّمِ بلُغاتٍ عَديدةٍ يُشيرُ إلى عِقابٍ مِن اللهِ للّذينَ يَرفُضونَ وصاياهُ. أمّا وجودُ كَرامةِ النُّبوءةِ فدَليلٌ على أنّ اللهَ مَعَ المؤمنينَ، 23فإذا اجتَمَعَ المؤمنونَ، وأخَذوا يَتَكَلَّمونَ بلُغاتٍ خارِقةٍ، ثُمّ دَخَلَ عليهِم شَخصٌ مِن غَيرِ المؤمنينَ أو مِن الّذينَ لا يَتَمَتَّعونَ بهذِهِ الكَرامات، أفلا يَرونَ ذلِكَ جُنونًا؟! 24أمّا إن تَنَبَّأْتُم، ودَخَلَ عليكُم أحَدٌ مِن غَيرِ المؤمنينَ أو أحَدٌ لا يَتَمَتَّعُ بهذِهِ الكَراماتِ، فسيَسمَعُ مِنكُم كَلامًا يُعاتِبُهُ ويُدينُهُ، 25لأنّهُ عِندَما يَستَمِعُ إليكُم، تَنكَشِفُ خَفايا قَلبِهِ فيَتوبَ إلى اللهِ راكِعًا ساجِدًا، وسيَعتَرِفُ بوجودِ اللهِ بَينَكُم.#14‏.25 لن تساعد الرسالة المقدّمة بلغة غير مفهومة غير المؤمنين أن يهتدوا إلى الإيمان ولن تساعد المؤمنين على تقويّة إيمانهم، وهذا خلافا للنبوءة التي تُقدّم بلغة يفهمها الجميع بسهولة.
النّظام في اجتماعاتكم للعبادة
26إخوَتي في الإيمانِ، إنّ خُلاصةَ كَلامي هي: عِندَما تَجتَمِعونَ ويَكونُ لكُلِّ واحِدٍ مِنكُم نَشيدٌ أو إرشادٌ أو إلهامٌ، أو بَيانٌ بلُغةٍ غَيرِ مَعروفةٍ أو مُتَرجِمةٍ، فعليكُم أن تُقَوُّوا إيمانَ الحاضِرينَ. 27فإن شاءَ بَعضُكُم أن يَتَكَلَّمَ بلُغاتٍ خارِقةٍ، فاستَمِعوا لاثنَينِ مِنهُم أو إن شِئتُم لثَلاثةٍ لا أكثَرَ، الواحِدَ بَعدَ الآخَرِ، واجعَلوا لحَديثِهِم مُتَرجِمًا. 28فإن غابَ المُتَرجِمونَ فليَمتَنِعْ صاحِبُ اللُّغاتِ عن الكَلامِ، وليُناجِ رَبَّهُ في هَمسٍ غَيرِ مُبينٍ. 29أمّا الّذينَ يَملِكونَ كَرامةَ النُّبوءَةِ، فاستَمِعوا لاثنينِ مِنهُم أو ثَلاثةٍ، وقيِّموا كَلامَهُم، 30فإن جاءَ مِن اللهِ إلهامٌ لغَيرِهِم مِن الجالِسينَ، فلْيَسكُتْ مَن كانَ فيكُم خَطيبًا، 31بذلِكَ تَكونُ لكُم جَميعًا فُرصةٌ أن تَتَنَبَّؤوا واحِدًا بَعدَ الآخَرِ حتّى يَتَعَلَّمَ جَميعُ الحاضِرينَ ويَتَشَجَّعوا. 32وعلى الّذينَ يَتَنَبَّؤونَ أَن يَتَحَكَّموا في كَرامةِ النُّبوءةِ الّتي يَملِكونَها، 33إنّ اللهَ لا يُريدُكُم أن تَكونوا في فَوضى واضطِرابٍ، بل يُريدُكُم أن تَعيشوا في السَّلامِ، كَما هو الحالُ في كُلِّ جَماعاتِ الصّالحينَ.
34وعلى النِّساءِ ألاّ يَرفَعَنَ أصواتَهُنَّ في الاجتِماعِ، فلا يَحِقُّ لهُنَّ أن يُحدِثْنَ الهَرَجَ والفَوضى، بل عليهِنَّ الخُضوعُ لنِظامِ الاجتِماعِ، كَما جاءَ في كُتُبِ الأوّلينَ، 35فإن أرادَتِ امرأةٌ أن تَسألَ عن أمرٍ مَعلومٍ، فلتَسألْ زَوجَها في بَيتِها، لأنّهُ عَيبٌ على النِّساءِ أن يُحدِثْنَ الهَرَجَ عِندَ الاجتِماعِ. 36فإن اعتَرَضَ أحَدُكُم على كُلِّ هذِهِ التَّعاليمِ، فدَعوني أسألُكُم: يا أهلَ كورِنتُوس، هل أنتُم مَصدَرُ رِسالةِ اللهِ؟ وهل أنّها وُجِّهَت إليكُم فقط؟
37فاعلَموا أنّهُ إذا ظَنَّ أحَدُكُم أنّهُ نَبيٌّ أو يَتَمَتَّعُ بكَراماتٍ، فعليهِ أن يَفهَمَ أن ما تَقرَؤونَهُ عني هو مِن وصايا سَيِّدِنا (سلامُهُ علينا). 38فإن تَجاهَلَ أحَدٌ ذلِكَ فتَجاهَلوهُ.
39إخوَتي في الإيمانِ، ارغَبوا في كَرامةِ النُّبوءةِ، ولا تَمنَعوا كَرامةَ صاحِبِ اللُّغاتِ. 40لكن يَجِبُ أن يَكونَ كُلُّ شَيءٍ بقَدرٍ مَرسومٍ، ونِظامٍ مَعلومٍ.