على التوازي
13
الفصل الثّالث عشر
في الاجتماعات العامّة: المحبّة أعظم من الكرامات
1ولو كانَ لأحَدِكُم قُدرةُ الكَلامِ بكُلِّ لُغاتِ البَشَرِ والمَلائكةِ،#13‏.1 كان اليهود يعتقدون أن الملائكة يتكلمون في عبادتهم لله بلغة خاصّة بهم. ولكنَّ قَلبَهُ يَميلُ عن مَحَبَّةِ الآخَرين، فإنّهُ كالنُّحاسِ تَسمَعُ لهُ صَوتًا دونَ مَعنى، أو كالأجراسِ تُقرَعُ بِلا انسِجامٍ! 2ولو كانَ لأحَدِكُم كَرامةُ النُّبُوءَةِ وكانَ عالِمًا بكُلِّ الأسرارِ، وفاهِمًا لكُلِّ الأشياءِ، وإن بَلَغَ بإيمانِهِ قوَّةً يَنقُلُ بها الجِبالَ، ولكنَّهُ خالٍ مِن مَحبّةِ الآخَرينَ، فإنّهُ لا مَكانةَ لهُ عِندَ اللهِ. 3ولو تَصَدَّقَ أحَدٌ بكُلِّ أملاكِهِ للفُقَراءِ، أو ضَحَّى بحَياتِهِ في حَريقٍ في سَبيلِ اللهِ حتّى يَفتَخِرَ بتَقواهُ،#13‏.3 اُعتُبر تقديم الإنسان نَفْسَهُ كي يُحْرَق في سبيل مجتمعه، تصرّفًا شجاعًا في اليونان وغرب تركيا في القرن الأوّل للميلاد. ولكنَّهُ بِلا مَحبَّةٍ للآخَرينَ، فإنّهُ لا أملَ لهُ في الجَزاءِ.
4المَحبَّةُ تَدفَعُ الإنسانَ ليَكونَ صَبورًا مُشفِقًا، لا يَعرِفُ الحَسَدَ ولا التَّباهي ولا التَّكَبُّرَ. 5ومَحبَّةُ الآخَرينَ لا تَجعَلُهُ وَقِحًا أنانيًّا، ولا أهوَجَ ولا مُتَتَبِّعًا أخطاءَ النّاسِ في حَقِّهِ، 6لا يُفرِحُهُ ظُلمُ الظّالِمينَ، بل يُسعِدُهُ الحَقُّ. 7إنّ مَحبَّةَ الآخَرينَ تَجعَلُ المُحِبَّ آيةً في الصَّفحِ عن العالَمينَ، وهو دائمًا في الإيمانِ راسِخٌ، وبالخَيرِ الّذي سيُنزِلُهُ اللهُ على أحبابِهِ واثِقٌ، ومُتَحَمِّلٌ لكُلِّ المَصاعبِ في سَبيلِهِم.
8واعلَموا أنّ لكَراماتِ النُّبوءَةِ حُدودًا، ولكَراماتِ التَّكَلُّمِ بلُغاتٍ شَتَّى زَمَنًا مَعدودًا، وأنّ للمَعرِفةِ قَيدًا يُبطِلُها، أمّا مَحبَّةُ الآخَرينَ فما أرى لها في الزَّمانِ قُيودًا! 9مَحدودةٌ هي المَعرِفةُ وكَرامةُ النُّبوءَةِ، 10فإذا جاءَ يَومُ الجَلاءِ ورَفعِ الحِجابِ، أمسى المَحدودُ زائلاً مَفقودًا. 11ولأضرِبَنَّ على ذلِكَ مَثَلاً: حينَ كُنتُ طِفلاً صَغيرًا كانَ كَلامي وتَفكيري وإدراكي كطِفلٍ صَغيرٍ، ولمّا صِرتُ رَجُلاً، تَرَكتُ تَصَرُّفاتِ الأطفالِ. 12واسمَعوا مِني مَثَلاً آخر: إنّكُم تَعلَمونَ أنّ المِرآةَ لا تَجعَلُ شَكلَ الإنسانِ واضِحًا،#13‏.12 كانت المرايا تصنع من مادة البرونز في ذلك الزمن، لذلك كان الناظر فيها لا يرى صورته واضحة. كذلِكَ هَيبةُ اللهِ في هذِهِ الدُّنيا لا نَراها بوضوحٍ، لكنّنا في الآخِرةِ سنَراها بكُلِّ جَلاءٍ.#13‏.12 عند عودة سيدنا عيسى (سلامه علينا) سيصلح كل الأشياء، وسيتمكّن المؤمنون من رؤيته مباشرةً ومعرفته بطريقة لا يمكن أن تتحقّق في هذه الحياة. مَحدودةٌ هي مَعرِفتي عن اللهِ في الدُّنيا، ولكنَّها ستَكونُ في الآخِرة مَعرِفةً شامِلةً، وسأعرِفُ اللهَ حقًّا كَما يَعرِفُني اللهُ حقًّا.
13إنّ فَضائلَنا الأبَديّةَ ثَلاثٌ: الإيمانُ واليَقينُ والمَحبَّةُ، وأعظَمُها المَحبّةُ.