على التوازي
1
الفصل الأوّل
تحيّة
1هذِهِ الرِّسالةُ مِن بولُسَ الَّذي دَعاهُ اللهُ بِأمرِهِ تَعالى لِيَكونَ حَواريَّ عيسى المَسيحِ، ومِن الأخِ سوسْتيني. 2وهيَ موَجَّهةٌ إلى جَماعةِ أحبابِ اللهِ في مَدينةِ كورِنْتُوس. اعلَموا أنَّ اللهَ نَذَرَكُم عِبادًا لَهُ صالِحينَ لِأنَّكُم مُخلِصونَ لِسَيِّدِنا عيسى المَسيحِ. نَعَم، أنتُم الَّذينَ اختارَهُم لِلإيمانِ كَما اختارَ غَيرَكُم في كُلِّ مَكانٍ، إنَّ سَيِّدَنا المَسيحَ هوَ سَيِّدُ كُلِّ مَن يَستَغيثُ بِهِ، أنتُم أم غَيرُكُم سَواءٌ. 3السَّلامُ عَليكُم والرَّحمةُ من اللهِ أبينا الصَّمَد، وسَيِّدِنا عيسى المَسيح (سلامُهُ علينا).
فضل الله على مؤمني كورنتوس
4الحَمدُ لِلهِ دائمًا عَلى أفضالِهِ الَّتي كَرَّمَكُم بِها بإيمانِكُم بِسَيِّدِنا عيسى المَسيحِ. 5إذ بِانتِمائكُم إلَيهِ يُكَرِّمُكُم اللهُ بِالفَصاحةِ والبَيانِ وبِالمَعرِفةِ والبُرهانِ. 6ذَلِكَ أنَّ رِسالةَ المَسيحِ الَّتي نُنادي بِها راسِخةٌ فيكُم بِالإيمانِ. 7فلا خَوفَ عَلَيكُم أن يَقِلَّ خَيرُكُم وتَنقُصَ كَراماتُ رُوحِ اللهِ الَّتي كَرَّمَكُم بِها وأنتُم تَنتَظِرونَ تَجَلّي سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ. 8إنَّهُ لَحافِظُكُم ثابِتينَ إلى يَومِ الحِسابِ، لِتَكونوا بَينَ يَدَي اللهِ مَقبولينَ، لا يُرى في أعمالِكُم تَقصيرٌ ولا نُقصانٌ حِينَ يَتَجَلّى سَيِّدُنا عيسى المَسيحُ مَلِكًا. 9إنّ اللهَ يَعِدُكُم بِكُلِّ ذلِكَ، وإنَّهُ لا يُخلِفُ وَعدَهُ، فَقَد دَعاكُم لتَستمسِكوا بعُروَةِ سيِّدِنا عيسى المَسيح، الابنِ الرُّوحيّ لَهُ تَعالى.
كونوا على وفاق
10يا إخوَتي في اللهِ، إنّي أرجو مِنكُم بِسُلطانِ سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ أن تَكونوا صَفًّا واحِدًا في مَحَبَّتِهِ دونَ انقِساماتٍ وخِلافاتٍ، فاعضُدوا بَعضُكُم بَعضًا في الرّأيِ والفِكرِ وكونوا مُتَكاتِفينَ.#1‏.10 خلال فترة كتابة الحواري بولس لرسالته، كان أتباع سيدنا عيسى (سلامُهُ علينا) يتّخذون من المنازل مكانًا لاجتماعاتهم، ورغم أن الكثير من الأغنياء كانوا قد فتحوا بيوتهم الواسعة لاجتماعات المؤمنين، وكان من الصعب وجود بيت يضمّ عدد هؤلاء، لذلك كان أتباع السيد المسيح في مدينة كورِنْتوس يجتمعون في عدّة بيوت مختلفة، وهو ما سهّل بروز انقسامات بينهم. 11فَلَقَد جاءَتني عَنكُم أخبارٌ مِن أهلِ بَيتِ الأُختِ خُلوَةَ أنَّ بَينَكُم انقِساماتٍ وضَغينة، 12فَهَؤلاءَ يَقولونَ: "نَحنُ نَنتَمي إلى جَماعةِ بولُسَ"، وأولَئكَ يُرَدِّدونَ: "ونَحنُ على نَهجِ جَماعةِ شَمسي"، وآخَرونَ يُحَدِّثونَ: "لَن نُغادِرَ جَماعةَ بُطرُسَ"، وبَعضُكُم يُعلِنُ: "نَحنُ مِن جَماعةِ المَسيحِ".#1‏.12 كان شمسي المولود في الإسكندرية، يهوديًا من أتباع السيد المسيح، وكان ذكيًّا وخطيبًا فصيحًا. ويبدو أن المؤمنين في كورنتوس بدؤوا يخصّون بالولاء معلّمين بعينهم (مثل: بُولُس وشمسي) استنادا إلى مهاراتهم في الكلام والتفكير. و"شمسي" هو اسم إغريقي معناه: «المنذور لإله الشمس» وقد قمنا بتعريبه على هذا الأساس. 13ألا فاحذَروا أحبابي، إنّ هذا لَهُوَ البَلاءُ العَظيمُ! إنَّ جَماعةَ سَيِّدِنا عيسى المَسيحِ واحِدةٌ لا تُصيبُها فِتنةٌ ولا بَغضاءُ. هَل بولُسُ هوَ الَّذي ماتَ مَصلوبًا مِن أجلِكُم، أم تَطَهَّرتُم بِالماءِ لِتَكونوا لَهُ أتباعًا بَدَلاً مِن السَيِّدِ المَسيحِ؟#1‏.13 قديمًا كان الشخص الذي يتمتّع بنفوذٍ يمنح اسمَه إلى شخص آخر، وهذا دلالة على توحُّد الشخصين في علاقة وثيقة. ويبدو أن المؤمنين في كورنتوس قد حافظوا على هذه العادة، فكانوا يفهمون التطهُّر بالماء صبغة لله على أنه رابطة بين الأشخاص المشرفين على عملية التطهُّر والأشخاص الذين تطهروا على أيديهم. وهو فهم خاطئ لعملية التطهُّر، ذلك أن التطهُّر بالماء إعلان يفيد تحوّل الناس إلى أتباع لسيّدنا عيسى لا إلى شخص معيّن.
14الحَمدُ لِلهِ، لا أحَدَ مِنكُم تَطَهَّرَ بِالماءِ صِبغةً لِلهِ عَلى يَدَيَّ حَتّى يَنضَمَّ إلى جَماعةِ المَسيحِ إلاّ كِريسبوسَ وغايُسَ.#1‏.14 كان كِريسْبوس - على الأرجح – المسؤول عن بيت العبادة في كورنتوس والذي أصبح هو وأهله من أتباع السيد المسيح عندما زار الحواري بولس المدينة (انظر سيرة الحَواريين 18: 8). والسبب الذي جعل بولس يشرف على عملية تطهُّر كِريسْبوس وغايِس بالماء بنفسه هو أنهما اهتديا إلى الإيمان بالسيد المسيح قبل وصول اثنين من مساعدي بولس من مقدونيا، وهما سلواني وتيموتاوي. 15فَلا أحَدَ يَقدِرُ على القَولِ إنَّهُ تَطَهَّرَ بِالماءِ لِيَكونَ مِن أتباعي! 16نَعَم، لَقَد تَطَهَّرَت عَلى يَدَيَّ عائلةُ أستِفاناسَ بِالماءِ دَليلاً عَلى إيمانِهِم بِالمَسيحِ. ولا أذكُرُ أنّي طَهَّرتُ غَيرَ هَؤلاءَ، 17فالسَيِّدُ المَسيحُ لَم يُرسِلني لأتفرّغَ إلى تَطهيرِ النّاسِ صِبغةً لِلهِ، بَل لِأنشُرَ بَينَهُم وفيهِم رِسالَتَهُ، لا بِلُغةِ البُلغاءِ، ولا بِحِكمةِ الحُكَماءِ، حَتّى لا تَضيعَ تَضحيةُ سَيِّدِنا المَسيحِ عَلى الصَّليبِ هَباءً.
رسالة الصّليب
18ثُمَّ تَبَيَّنوا، أحبابي، أنَّ مَوتَ السَّيِّدِ المَسيحِ عَلى الصَّليبِ في عُيونِ الهالِكينَ حَماقةٌ وغَباءٌ، أمّا لِلّذينَ كانوا مؤمنينَ مِثلَنا، فَهوَ قُوّةُ اللهِ فينا حَتّى نَكونَ مِن النّاجينَ الطُّلقاء. 19أفَلا تَسمَعونَ، ما جاءَ في كِتابِ النَبيِّ أشعَيا: "لَأُبيدَنَّ حِكمةَ الحُكَماءِ، ولَأُزيلَنَّ فَهمَ الفُهَماءِ".#1‏.19 هذا الاقتباس من كتاب النبي أشعيا، 29: 14. 20فَما المَنزِلةُ الحَقيقيّةُ لِحُكَماءِ الدُّنيا وفُقَهائها وفَلاسِفَتِها؟ إنَّ اللهَ كَشَفَ لَنا أنَّ الاتِّكالَ عَلى الحِكمةِ الدُّنيَويّةِ هوَ الجَهلُ المُبينُ.
21إنَّما أرادَ اللهُ أن يَعرِفَهُ النّاسُ لا بِحِكمَتِهِم الدُّنيَويَّةِ بَل بِحِكمَتِهِ العَليّةِ، ولَقَد شاءَ النَّجاةَ لِلمُتَمَسِّكينَ بِسَيِّدِنا عيسى، في حينِ يَزعُمُ أدعياءُ الحِكمةِ أنَّ ذَلِكَ حَماقةٌ. 22إنَّ اليَهودَ لا يَقتَنِعونَ إلاّ بِالمُعجِزاتِ أمّا الآخِذونَ بِأسبابِ الحَضارةِ اليونانيّةِ فَلا يَقتَنِعونَ إلاّ بِكَلامِ الحِكمةِ والفَلسَفةِ. 23أمّا نَحنُ فَعِندَنا الخَبَرُ اليَقينُ! ألا إنَّ سَيِّدَنا عيسى المَسيحَ ضَحّى بِنَفسِهِ عَلى الصَّليبِ، وهوَ ما يَستَنكِرُهُ اليَهودُ، ويَستَخِفُّ بِهِ غَيرُ اليَهودِ.#1‏.23 كان بنو يعقوب يتوقّعون أن يظهر المسيح المنتظر ملكًا ممجّدًا، لكنّه صُلِب عوض ظهوره بهذه الطريقة. وهو ما لم يستسغه هؤلاء بناء على طريقة تفكيرهم الدنيوية لأنّ الصلب كان يعتبر عقابًا فظيعًا ومُذِلاً يُستخدم لمعاقبة المجرمين والمتمردّين المهزومين. كما أن فكرة صلب منقذ البشر لم تكن مستساغة أيضا لدى الإغريق والرومان لأنهم كانوا يعرفون أن الصلب لا يستحقّه إلا المجرمون إذ لا يمكن صلب شخص محترم.
24أمّا الَّذينَ اختارَهُم اللهُ ليَكونوا عِبادَهُ الصّالِحينَ، يَهودًا كانوا أو غَيرَ يَهودٍ، فَيَجِدونَ في السَّيِّدِ المَسيحِ إظهارًا لِقُدرةِ اللهِ وحِكمَتِهِ. 25أفَيَظُنّونَ أنَّ رِسالةَ اللهِ غَباءٌ وهُراءٌ؟ ألا إنّها أحكَمُ مِن حِكمةِ الحُكَماءِ وأبلَغُ مِن بَلاغةِ البُلَغاءِ! أفَيَظُنّونَ أنَّ التَّضحيةَ عَلى الصَّليبِ ضَعفٌ ووَهَنٌ؟ كَلاّ، بَل هيَ أشَدُّ بأسًا مِن قُوّةِ النّاسِ!#1‏.25 يبدو أن السبب الذي جعل بولس يركز على "الحكمة" في هذا المقطع هو أن الطوائف المتنافسة التي كان يخاطبها كانت تستخدم الحكمة باعتبارها ميزة رئيسية تميزها. إلاّ أنّ بولس يؤكّد أنّ ما تعتبره هذه الطوائف "حكمة" هو في الواقع لا يتعدّى أساليب التفكير الدنيوية.
26واذكُروا يا إخوتي كَيفَ كُنتُم قَبلَ أن تَستَجيبوا لِدَعوةِ اللهِ. ما كانَ بَينَكُم إلاّ قَليلٌ مِن الحُكَماءِ أو مِن الأشرافِ العُظَماءِ. 27ولَقَد اختارَ اللهُ مَن يَعتَبِرُهُم أهلُ الدُّنيا جَهَلةً لِيُخزي بِهِم أهلَ الحِكمةِ، والَّذينَ يَستَضعِفُهُم العالَمُ لِيُخزي بِهِم أصحابَ النُّفوذِ. 28ولَقَد اختارَ اللهُ الَّذينَ كانوا في أعيُنِ أهلِ الدُّنيا أذِلاّءَ مُحتَقَرينَ، لِيُعلِنَ لِلعالَمينَ أنَّ ما يَتَباهى بِهِ أهلُ الدُّنيا سَرابٌ خادِعٌ، 29حَتّى لا يَفتَخِرَ عِندَ اللهِ المُفتَخِرونَ. 30أمّا أنتُم يا أحبابي، فافخَروا لِأنَّكُم تَنتَمونَ إلى عيسى المَسيحِ (سَلامُهُ عَلَينا) بِفَضلٍ مِن اللهِ، فَهوَ عَينُ الحِكمةِ، ونَحنُ فيهِ مِن الصّالِحين وهوَ لَنا فِدًى ونَحنُ بِهِ مَقبولونَ. 31افتَخِروا إذَن يا أحبابي، وكَما جاءَ في كِتابِ النَبيِّ إرميا: "مَن أرادَ أن يَعتزَّ، فليَعتزّ باللهِ".#1‏.31 من كتاب النبيّ إرميا 9: 24.